السيسي: شركات وليست الدولة ستستورد الغاز الاسرائيلي

منشور 21 شباط / فبراير 2018 - 11:14
 قانون تنظيم سوق الغاز الجديد يسمح للشركات بشراء الغاز واستيراده
قانون تنظيم سوق الغاز الجديد يسمح للشركات بشراء الغاز واستيراده

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح #السيسي أن حكومة مصر ليست طرفا في #اتفاق_الغاز الذي تم توقيعه مؤخرا بين #إسرائيل وشركة مصرية خاصة.

وقال خلال افتتاحه، اليوم الأربعاء، عددا من مراكز خدمة المستثمرين، إن الحكومة المصرية ليست طرفا في الصفقة التي جرى توقيعها بشأن استيراد إحدى الشركات الخاصة كميات من الغاز الطبيعي من إسرائيل.

وأضاف أنه سعيد للغاية من اهتمام المصريين ببلادهم وما يجري فيها من أحداث، مشيرا إلى أن مصر ليست لديها ما تخفيه، وما حدث هو أمر تعاقدي بين القطاع الخاص في مصر وإسرائيل، ولا دخل للحكومة المصرية فيه.

وكانت إسرائيل قد أعلنت إبرام صفقة مع شركة "دولفينوس" المصرية  لاستيراد #الغاز_الطبيعي على مدى 10 سنوات مقابل 15 مليارات دولار، ونفى وزير البترول المصري طارق الملا تدخل الحكومة في الصفقة، فيما قال حمد عبد العزيز، المتحدث الرسمي باسم وزارة البترول، إنه في حال موافقة الحكومة على الاتفاق الموقع بين شركات خاصة لاستيراد الغاز من إسرائيل فإن هذه الشركات ستستخدم الشبكة القومية للتوزيع وأنابيب الغاز وكذلك مصانع التسييل في مصر.

وأكد أن قانون تنظيم سوق الغاز الجديد يسمح للشركات بشراء الغاز واستيراده وإعادة بيعه، سواء في السوق المحلي أو إعادة تصديره من خلال محطات الإسالة، مضيفا أن هناك عدة دول في المنطقة تسعى للقيام بهذا الدور المحوري كمركز إقليمي للطاقة، ومصر تملك كل مقومات هذا الدور.

وفي وقت سابق قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأربعاء، إن بلاده وضعت قدمها على الطريق صوب أن تصبح مركزاً إقليمياً للطاقة وذلك في أول تعليق له على توقيع شركة مصرية اتفاقاً لاستيراد الغاز من إسرائيل.

وقال في كلمة بثها التلفزيون المصري "أحرزنا هدفاً في هذا الموضوع. اليوم مصر بفضل الله حطت رجليها على أنها تصبح المركز الإقليمي للطاقة في المنطقة، وهذا له إيجابيات كبيرة جداً جداً".

كان الشركاء في حقلي تمار ولوثيان البحريين الإسرائيليين للغاز قالوا يوم الاثنين، إنهم وقعوا اتفاقات مع شركة دولفينوس المصرية الخاصة لتصدير ما قيمته 15 مليار دولار من الغاز الطبيعي الإسرائيلي على مدى عشر سنوات، وذلك في صفقة تصدير رئيسية تأمل إسرائيل في أن تقوي العلاقات الدبلوماسية مع مصر.

وينص الاتفاق على توريد كمية إجمالية قدرها 64 مليار متر مكعب من الغاز على مدى عشر سنوات.

وأثار الاتفاق جدلاً في الأوساط المصرية بشأن جدوى استيراد الغاز من إسرائيل، في الوقت الذي بدأت فيه مصر الإنتاج بالفعل من حقلها البحري ظُهر الذي يعد أكبر حقل غاز في البحر المتوسط.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك