السيسي يعلن الحداد العام في مصر على وفاة المشير محمد طنطاوي

منشور 21 أيلول / سبتمبر 2021 - 11:56
المشير محمد حسين طنطاوي
المشير محمد حسين طنطاوي

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحداد العام في أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أيام على المشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع الأسبق وأول حاكم لمصر بعد ثورة 25 يناير 2011، والذي توفي الثلاثاء عن 85 عاما.

ونص بيان نشره موقع رئاسة الجمهورية على "إعلان حالة الحداد العام في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية لمدة ثلاثة أيام حدادًا على وفاة المشير محمد حسين طنطاوي.. اعتبارًا من اليوم الثلاثاء الموافق ۲۱ سبتمبر ۲۰۲۱ وحتى غروب شمس يوم الخميس الموافق ۲۳ سبتمبر ۲۰۲۱".

ونعت الرئاسة المصرية في وقت سابق الثلاثاء، المشير طنطاوي الذي وصفته بانه "رجل من أخلص أبناءها وأحد رموزها العسكرية الذي وهب حياته لخدمة وطنه لأكثر من نصف قرن".

واضاف البيان ان الراحل كان من "أبطال حرب أكتوبر المجيدة ساهم خلالها في صناعة أعظم الأمجاد والبطولات التي سُجلت بحروف من نور في التاريخ المصري". 

ووصف البيان طنطاوي بالقائد "… ورجل دولة تولى مسؤولية إدارة دفة البلاد في فترة غاية في الصعوبة تصدي خلالها بحكمة واقتدار للمخاطر المحدقة التي أحاطت بمصر".

وتولى طنطاوي رئاسة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي تسلم السلطة من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، إثر تنحيه عن الحكم تحت ضغط احتجاجات شعبية في 11 فبراير/ شباط 2011.

وظل طنطاوي في هذا المنصب حتى تسليم السلطة للرئيس الراحل محمد مرسي في 1 يوليو/ تموز 2012، قبل أن يحال إلى التقاعد بقرار رئاسي من الأخير في 12 أغسطس/ آب من العام نفسه.

السيسي: فقدت أبا ومعلما

وقد نعى الرئيس السيسي المشير طنطاوي قائلا إنه فقد "أبًا ومعلمًا وإنسانًا غيورًا على وطنه، كثيرًا ما تعلمت منه القدوة والتفاني في خدمة الوطن. المشير طنطاوي، خدم البلاد بحكمة وإخلاص وتفان“.

وبرّأ السيسي، المشير حسين طنطاوي، من المسؤولية عن أي دماء شهدتها فترة توليه زمام الأمور، عندما كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة يقود البلاد.

وقال إن طنطاوي ”لم يكن مسؤولًا عن الدماء التي سالت في أحداث محمد محمود، وماسبيرو، أو مجمع التحرير أو مجلس الوزراء“، منوها إلى أن ”هذه الدماء، وقف وراء إراقته من كانوا يخططون لإسقاط الدولة المصرية“.

سابع مشير في مصر

ولد طنطاوي في 31 أكتوبر/ تشرين الأول 1935 لأسرة مصرية نوبية، وتخرج في الكلية الحربية عام 1956م، ثم كلية القادة والأركان.

وشارك الراحل في حرب 1967 وحرب الاستنزاف وحرب أكتوبر 1973؛ حيث كان آنذاك قائد وحدة مقاتلة بسلاح المشاة.

وعمل عام 1975 ملحقا عسكريا لمصر في باكستان ثم أفغانستان، وتدرج في المناصب حتى أصبح وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة عام 1991 وحصل على رتبة المشير في 1993.

تدرج في المناصب حتى أصبح وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة في عام 1991م وحصل على رتبة المشير في 1993م.

وانتهت خدمته فى عام 2012 بقرار من الرئيس السابق محمد مرسي، وحصل على قلادة النيل العظمى التى تعد أرفع وسام مصرى.

يعد المشير طنطاوى سابع شخصية عسكرية مصرية تحمل رتبة المشير وهى أعلى رتبة فى الجيش المصرى.

ومن المقرر أن يتم تشييع جثمان طنطاوي ، في جنازة عسكرية ، بحضور رئيس الجمهورية، وقيادات القوات المسلحة.
 


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك