الشيوخ الإيطالي يطالب بإعلان مصر بلدا غير آمن وسحب السفير

منشور 30 آذار / مارس 2016 - 03:18
الطالب الإيطالي جوليو ريجيني
الطالب الإيطالي جوليو ريجيني

 

طالب مجلس الشيوخ الإيطالي، اليوم الثلاثاء، باستدعاء السفير بالقاهرة وإعادة النظر في العلاقات الدبلوماسية مع مصر.


وأعلن المجلس خلال مؤتمر صحفي تضامنه القوي مع عائلة الشاب الإيطالي «جوليو ريجيني» الذي قتل في مصر.
وقال المجلس: " بلادنا عازمة في التوصل إلى الحقيقة بشأن مقتل الشاب الإيطالي ريجيني".


وأضاف: «سوف نصر على وزارة الخارية الإيطالية أن تعلن مصر بلدا غير أمن والتحذير من توجه الإيطاليين إليها سيكون له تأثير قوي على مصر».


وأعلنت السلطات الإيطالية رفضها القاطع للرواية المصرية الرسمية حول مقتل مواطنها، ونقل التلفزيون الحكومي عن وزير الخارجية «باولو جينتيلوني»، الذي قال «إن بلاده مصرة على معرفة كامل الحقيقة».


وقال النائب العام في روما أن المعلومات المصرية لن تخدم توضيح ملابسات وفاة «ريجيني»، وأنه من الضروري الاستمرار في التحقيقات.


ورفض رئيس الوزراء السابق «إنريكو ليتا» الرواية المصرية، كما قال مصدر بمكتب رئيس الوزراء «ماتيو رينتسي» إن الحكومة ما تزال مصرة على أن يسلط التحقيق الجاري الضوء بشكل كامل وشامل دون ظلال من الشك على موت الباحث الإيطالي الشاب».


يذكر أن «ريجيني» اختفى يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي بالقاهرة، ثم عثر على جثته بعد تسعة أيام وهي تحمل آثار تعذيب شديد، وحصلت جهات إيطالية على معلومات تفيد بأن شرطيين مصريين بلباس مدني استوقفاه واقتاداه إلى جهة مجهولة في يوم اختفائه، بينما تكشف تدوينات القتيل أنه كان ينتقد تقييد الحريات في مصر

 

مواضيع ممكن أن تعجبك