الصدر يعلق عمل مليشاته والمالكي يحذره

منشور 29 آب / أغسطس 2007 - 01:22
قالت مصادر وتقارير اعلامية ان مقتدى الصدر علق عمل ميلشيات جيش المهدي التابعة له لمدة 6 اشهر وسط انتقادات حاده وجهها له رئيس الحكومة نوري المالكي

تعليق مليشيا المهدي

قالت شبكة سي ان ان الاميركية ان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر علق عمل مليشيا جيش المهدي التابعة له لمدة ستة اشهر

وجاءت هذه الخطوة بعد اشتباكات عنيفه شهدتها مدينة كربلاء المقدسة لدى الشيعة بين جيش المهدي والشرطة العراقية اسفرت عن مصرع 55 شخصا

وقال حازم الاعرجي أحد مساعدي الزعيم الشيعي مقتدى الصدر يوم الاربعاء ان الصدر اصدر امرا "بتجميد" عمل جيش المهدي لمدة ستة اشهر من اجل اعادة هيكلته. وقال بيان ان الصدر اعلن ايضا الحداد وغلق مكاتب الصدر في انحاء البلاد جميعا لمدة ثلاثة ايام استنكارا لما حدث في مدينة كربلاء يوم الثلاثاء.

واتهمت اطراف عديدة ميليشيا جيش المهدي التي يتزعمها الصدر بالاشتباك مع قوات الامن وحملتها مسؤولية ما حدث. وقال البيان الذي تلاه الاعرجي ان الصدر امر في بيان اصدره اوم الاربعاء "بتجميد جيش الامام المهدي بلا استثناء لاعادة هيكلته بالصورة التي تحفظ لهذا العنوان هيبته ولمدة ستة اشهر واعتبارا من تاريخ اصدار هذا القرار." واضاف الصدر في بيانه "انصح الاطراف بالتحقيق فيما حدث على ان يكون تحقيقا عادلا ومحايدا لكي لا تكرر المأساة والمحتل بيننا وفي بلادنا."

المالكي ينتقد

وفي سابق جدد قال رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي في مقابلة اجرتها معه قناة (نايت ريدر) الامريكية انتقاده للتيار الصدري في العراق قائلا "ان الاتجاه الذي حصل بعد سقوط النظام الدكتاتوري كان للاسف اتجاها نحو القوة المسلحة وهذا ما عليه التيار الصدري والتيارات الاخرى" مضيفا ان "هذه التيارات ارادت ان تفرض نفسها بالقوة المسلحة".

وحول مستقبل حكومته قال ان اسقاط الحكومه خارج الاطر الديموقراطية سيفتح ابواب جهنم على الجميع مقللا من اهمية الدعوات المطالبة باسقاط الحكومة في الوقت الذي جدد انتقاده للتيار الصدري.وقال المالكي "انا لم ات الى منصبي وريثا بل جئت بواسطة الديموقراطية ". واضاف في المقابلة التي نشرت على موقع رئيس الوزراء امس "اذا كان حل مشكلة العراق كوطن هو بتركي للموقع ولمنصبي فسأكون اول المبادرين لكن اذا كانت هذه الدعوات من اجل افكار بعثية وطائفية وعنصرية فسأكون شديدا كما انا عليه الان". وتابع "ان الذين يتحدثون عن زوال حكومتنا بمن فيهم السيناتور هيلاري كلنتون او وزير الخارجية الفرنسي كوشنير الذي اعتذر اخيرا لايشكلون اي خطر على استمرار عمل الحكومة والعملية السياسية في البلاد". وذكر المالكي انه "حتى تصريحات الشركاء السياسيين حول اسقاط الحكومة لا تشكل اي خطر حتى اذا استقالوا من الحكومة لانهم لا يملكون الاداة لاسقاطها" مشددا على ان حكومته اقوى من ان يسقطها جناح معين في الحكومة. ولفت المالكي الى ان "الكل يدرك ان اي تغيير خارج الاطر الديمقراطية سيفتح جهنم عليهم وعلى العراق". ورأى ان حكومته تجاوزت الجمود السياسي بتوقيع الاتفاق الرباعي الجديد والخماسي معربا عن امله بأن تشهد الايام المقبلة حركة سياسية على انقاض من اراد تجميدها.

واوضح المالكي ان عملية المصالحة الوطنية قائلا انها "تسير بوتيرة متصاعدة" منوها بان التحسن الامني في البلاد اخيرا كان سببه المصالحة وليس العمليات العسكرية فقط.

واستشهد بعمليات المصالحة التي جرت في الانبار وديالى وشمال بابل التي انعكست ايجابا على التحسن الامني في تلك المناطق .

كما ابدى استعداد حكومته للاعلان عن عفو عن السجناء المتهمين بقضايا قانونية على شرط عدم تورطهم بأعمال تصل الى حد القتل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك