الصليب الأحمر الدولي يطالب بالإفراج عن صدام حسين

منشور 14 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر إنه يجب الافراج عن صدام حسين من محبسه بحلول 30 حزيران/ يونيو الجاري أو توجيه الاتهام له إذا كان للولايات المتحدة والحكومة العراقية الجديدة أن تلتزما بالقانون الدولي 

وأوضحت ندى دوماني المتحدثة باسم اللجنة في تصريح لصحيفة جارديان البريطانية الصادرة يوم الاثنين أن الولايات المتحدة تعتبر صدام حسين أسير حرب وفي نهاية أي احتلال يتعين الافراج عن أسرى الحرب مالم توجه إليهم اتهامات جنائية.  

وأشارت الصحيفة إلى أن تصريح دوماني يأتي فيما تتزايد مشاعر القلق لدى اللجنة الدولية للصليب الاحمر بشأن الوضعية القانونية التي يعيش فيها آلاف المعتقلين مع قرب انتقال السلطة للعراقيين في نهاية الشهر الجاري.  

ينتهي الاحتلال رسميا في 30 يونيو الجاري وستبقى القوات الاميركية في العراق بعد ذلك بناء على دعوة من الحكومة ذات السيادة قالت دوماني كل هؤلاء الناس موجودون في فراغ قانوني. لا يتعين ترك أحد هكذا دون معرفة بوضعه القانوني. لابد من تأمين حقوقهم القضائية.  

وأشارت جارديان إلى أن صدام حسين وغيره من كبار المسئولين في النظام السابق هم وحدهم الذين أعطوا صفة أسرى حرب ويقول منتقدون إنه قبض على مئات غيرهم من العراقيين بعد الحرب بشبهات واهية ومازالوا محتجزين دون أي اتهام كما أن أسرهم أمضت أسابيع دون أن تعرف شيئا عن مكان وجودهم.  

قالت دوماني للصحيفة حينما ينتهي الصراع يتعين الافراج عن أسرى الحرب بموجب اتفاقاقيات جنيف ولم تمانع في بقاء القوات الاميركية وغيرها من القوات الاجنبية في العراق.  

وقالت إن مسألة أن ذلك يعني استمرار الاحتلال سيحسمها الوضع على الارض إنه ينبغي لوجود القوات الاجنبية أن يكون محكوما باتفاقية قانونية مع الحكومة المضيفة.  

--(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك