لافروف: إتفاق بين اكراد وداعش على إخلاء الرقة.. والطيران الروسي يدمر رتلا للتنظيم

منشور 01 حزيران / يونيو 2017 - 08:10
مقاتلة حربية روسية
مقاتلة حربية روسية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل أكثر من 80 مسلحا من تنظيم "داعش"، وتدمير 36 سيارة و8 صهاريج و17 سيارة "بيك آب" مزودة برشاشات، أثناء محاولتهم الخروج من الرقة، ليل 30 مايو/أيار.

وقالت الوزارة، في بيان، اليوم 1 يونيو/حزيران، إن الضربات وُجهت إلى الأهداف بعد اكتشافها وتحديدها من قبل الطيران الروسي.

وأكد البيان أن "قيادة مجموعة القوات الروسية، العاملة على أراضي الجمهورية العربية السورية، مستمرة في اتخاذ الإجراءات الضرورية للحيلولة دون خروج فصائل داعش من الرقة نحو محافظتي حمص وحماة".

وأوضحت الوزارة أن القوات الجوية الروسية أحبطت محاولتين لخروج مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي من مدينة الرقة خلال أسبوع، مشيرة إلى أن القوات الجوية الفضائية الروسية تمكنت من تدمير قافلة، كانت متجهة من الرقة إلى تدمر يوم 25 مايو/أيار.

وأوضح البيان أن مسلحي "داعش" يعبرون نهر الفرات ويخرجون من الرقة، على الرغم من أنهم مطوقون من قبل "قوات سوريا الديمقراطية" وقوات أميركية وفرنسية وبريطانية خاصة.

 

 وأكدت الوزارة ما تناقلته وسائل إعلام حول تفاهم تنظيم “ب ي د” مع تنظيم الدولة الاسلامية، بخصوص خروج الأخير من محافظة الرقة السورية وانسحابه نحو تدمر دون قتال، حسب ما أفاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. وهي المرة الأولى التي يخرج بها إلى العلن خبر عن إتفاق بين تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) وبين فصائل كردية على الانسحاب أو إخلاء مناطق توجد للتنظيم.

وأوضح لافروف في مؤتمر صحافي في العاصمة موسكو، الأربعاء، ان وزارة الدفاع تسند نبأ الاتفاق بين التنظيمين، إلى معطيات موثوقة، وأنّه سمع بنفي “ب ي د” صحة الاتفاق، بينما تشير المعلومات المتوفرة لدى موسكو لعكس ذلك.

وتابع قائلاً: “وزارة الدفاع الروسية تؤكد هذه المعلومات وتسندها إلى معطيات موثوقة، والأكثر من ذلك فإنّ عناصر التنظيم بدأوا بالتحرك من الرقة نحو تدمر بعد انتشار هذه الادعاءات، وكما تعرفون فإنّ القوات الروسية قصفت مواكبهم”.

من الجدير بالذكر أنّ قوات البحرية الروسية قصفت الأربعاء، مواقع لتنظيم “الدولة الاسلامية” في سوريا، من فرقاطة وغواصة تابعتين لها متمركزتين شرقي البحر المتوسط.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك