العاملون بموقع اسلام أون لاين يواصلون الاضراب

منشور 18 آذار / مارس 2010 - 06:32

قال صحفيون في الموقع الالكتروني اسلام أون لاين ان مئات العاملين في مكاتب الموقع بالقاهرة واصلوا يوم الخميس احتجاجهم على اجراءت قالوا انها مجحفة من الجمعية الداعمة للموقع ماليا والتي تتخذ من قطر مقرا لها.

ومنذ يوم الثلاثاء أضرب العاملون الذين يصل عددهم الى 350 عن العمل واحتلوا المكاتب قائلين ان المجلس التنفيذي في مجلس ادارة جمعية البلاغ الثقافية أوفد محامين للتحقيق مع نحو 200 صحفي أبدوا تضررا من قرارات بتغيير السياسية التحريرية للموقع يقولون ان المجلس التنفيذي اتخذها بدون التشاور معهم.

وقال رئيس تحرير الخدمات الاستشارية في الموقع عبد الهادي أبو طالب لرويترز "شعرنا بأن هناك تيارات سلفية منغلقة وراء ما يجري."

وأضاف أن الادارة الجديدة للجمعية تحدثت عن عدم رضا عن السياسات التحريرية للموقع "بدون أن تناقشنا وكان هذا مبعث احتجاجنا."

وتبدو القضايا السياسية والاجتماعية والثقافية التي يطرحها الموقع ومنها مشكلات المثليين جنسيا وضحايا الاعتداءات غير متوافقة مع اتجاه جمعية دينية كما يقول محللون. لكن صحفيين في الموقع يقولون انهم يردون على استشارات ترد اليهم بشأن هذه الموضوعات في نطاق سياسة تحريرية معتمدة من مجلس ادارة سابق وانهم لم ينفردوا بتقرير السياسة التحريرية للموقع الذي يعمل منذ نحو عشر سنوات.

وتشكل مجلس ادارة جديد للجمعية في مايو أيار الماضي وقال صحفيون في الموقع ان البادي من المجلس التنفيذي فيه أنه يريد تغيير اتجاه الموقع كاملا.

ويرأس مجلس ادارة الجمعية الشيخ يوسف القرضاوي.

وقال أبو طالب "حدث اهتزاز في ثقة العاملين" بعد قرار الجمعية احالة رؤساء التحرير الثلاثة للموقع الى أعمال استشارية.

وللموقع رئيس تحرير عام ورئيس تحرير لمادته المنشورة باللغة العربية ورئيس تحرير لمادته المنشورة باللغة الانجليزية.

ولم يتسن على الفور الاتصال بأي من علي العمادي المدير العام للجمعية أو ابراهيم الانصاري نائب رئيس مجلس الادارة اللذين يقول صحفيون في الموقع انهما وراء الموقف الجديد من الادارة التحريرية للموقع في العاصمة المصرية.

وقال أبو طالب ان القرضاوي قرر مساء الاربعاء "بعد شكاوى تلقاها من أعضاء في مجلس الادارة والجمعية العمومية (لجمعية البلاغ الثقافية)" وقف العمادي والانصاري عن العمل وتعيين مريم ال ثاني مديرة للجمعية ومريم الهاجري مشرفة فنية على الموقع وألغى القرارات التي صدرت بحق العاملين في مكاتب القاهرة.

وأضاف أنه يتعين على الجمعية العمومية لجمعية البلاغ الثقافية النظر في قرارات القرضاوي خلال أسبوعين على الاكثر.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك