العاهل المغربي يتشاور مع قادة الأحزاب تمهيدا لتعيين رئيس للوزراء

منشور 14 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:00
بدأ العاهل المغربي الملك محمد السادس مشاوراته مع قادة الأحزاب الرئيسية تمهيدا لتعيين رئيسا للحكومة وسط انباء عن تحالفات حزبية في البرلمان الجديد

وجرت الانتخابات النيابية في السابع من الشهر الجاري.

وذكرت وكالة الأنباء المغربية أن العاهل المغربي اجتمع مع قادة أحزاب الإستقلال والعدالة والتنمية والحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار والإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية والإتحاد الدستوري.

يشار إلى أن كلا من هذه الأحزاب فاز بأكثر من 20 مقعدا في الانتخابات، وهو الحدّ الأدنى المطلوب لتشكيل كتلة برلمانية.

وكان حزب الإستقلال قد تصدر الإنتخابات بـ52 مقعدا متقدما على حزب العدالة والتنمية الذي حصل على 46 مقعدا، فيما حصلت الحركة الشعبية على 43 مقعدا تلاها التجمع الوطني الذي حاز على 38 مقعدا.

واعلن حزبان سياسيان مغربيان ذوا توجهات يسارية عن تحالفهما وذلك من اجل تكوين فريق موحد والعمل المشترك خلال افتتاح البرلمان المقبل.

ويتعلق الامر بحزبي التقدم والاشتراكية الحاصل على 17 مقعدا وجبهة القوى الديمقراطية الحاصل على تسعة مقاعد في الانتخابات التشريعية التي جرت الجمعة الماضي. وذكر بيان مشترك صدر عن الحزبين ان هذا التحالف يندرج في اطار "ترشيد الأداء البرلماني وتفعيل دور القوى الوطنية على الصعيد المؤسساتي". وقال ان هذا التحالف يظل ملتزما بالتوجهات الكبرى التي تتقاسمهما القوى الديمقراطية والتقدمية في تناغم تام مع الاتجاهات الاصلاحية التي تخوضها البلاد بقيادة العاهل المغربي الملك محمد السادس. واضاف ان مبادرة الحزبين تظل مفتوحة على كل القوى الديمقراطية والتقدمية التي تتقاسم مع الحزبين الرغبة المشتركة الأكيدة في خدمة الوطن والشعب.

كما اشار الى ان هذا التحالف ياخذ بعين الاعتبار عددا من الالتزامات مع قوى سياسية يسارية اخرى وذلك بهدف تأهيل العمل السياسي والمؤسساتي بالمملكة.

وكانت احزاب (الحركة الشعبية) و(الحركة الديمقراطية الاجتماعية) و(البيئة والتنمية) و(التجديد والانصاف) قد قررت اول من امس تاسيس قطب سياسي جديد من اجل العمل المشترك في البرلمان المقبل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك