العراق يستضيف الاحد مؤتمرا لدول الجوار لتقييم الوضع الامني

منشور 08 أيلول / سبتمبر 2007 - 12:40
يعقد في بغداد الاحد المؤتمر الثاني لدول الجوار بحضور اقطاب دولية مهمة لتقديم الوضع الامني ودفع عملية السلام الى الامام لانهاء العنف الطائفي والتعامل مع قضية اللاجئين العراقيين.

وهذا المؤتمر هو الثاني منذ ستة اشهر بعد اللقاء الذي عقد في بغداد وتعهدت فيه الدول بقطع كافة منافذ التمويل وتهريب السلاح للجماعات المتطرفة في البلاد.

وقال احمد الحديثي احد مساعدي رئيس الوزراء نوري المالكي ان "رئيس الوزراء سيستخدم هذا المؤتمر لتقييم التقدم في جعل المنطقة اكثر امنا".

واضاف ان "المالكي يريد ان يرى ما الذي حصل عليه بعد المؤتمر الاول الذي عقد في بغداد في العاشر من اذار/مارس الماضي".

وتابع ان "التركيز سيكون على الالتزامات التي اعطتها الدول في المؤتمر الاول والمؤتمر الاخر الذي عقد في مصر".

واوضح انه بعد الكلمة التي سيلقيها المالكي ستتوزع الوفود على ثلاث فرق عمل تهتم احدها بالقضايا الامنية والثانية بالمهجرين العراقيين الذين بلغ عددهم اكثر من اربعة ملايين لاجىء داخل العراق وخارجه وقضية ازمة الطاقة.

وكانت هذه اللجان شكلت منذ المؤتمر الاول الذي عقد في بغداد.

وتعهدت الوفود في اجتماعها الاول "محاربة الارهاب ودعم الامن". لكن اللقاء تعثر عندما اتهم الوفد الاميركي ايران بتهريب ودعم المسلحين في البلاد فيما طالبت ايران الولايات المتحدة بالانسحاب من العراق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك