العراق يعرض "مشاريع" بقيمة 57 مليار دولار على المقاولين الأردنيين

منشور 19 حزيران / يونيو 2019 - 10:28
نقيب المقاولين الأردنيين المهندس أحمد اليعقوب
نقيب المقاولين الأردنيين المهندس أحمد اليعقوب

عمان البوابة وسام نصر الله

يستعد قطاع الانشاءات الاردني للدخول إلى السوق العراقي، عبر بوابة عمليات إعادة الإعمار، والتي بحسب خبراء تقدر قيمة المشاريع فيها بمئات مليارات الدولارات.

وقال نقيب المقاولين الأردنيين المهندس أحمد اليعقوب أن الجانب العراقي زود "النقابة" قائمة بمشاريع إعمار واستثمارات بقيمة 57 مليار دولار، وأن تلك القائمة تم عرضها على الموقع الإلكتروني للنقابة.

وأشار اليعقوب إلى أن المعرض الدولي للبناء والإنشاءات والصناعات الهندسية الثالث عشر والملتقى الدولي الثاني، سيكون هذا العام تحت عنوان "الأردن والعراق شراكة وبناء".

 وأكد اليعقوب خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الثلاثاء في مقر "النقابة" بالعاصمة عمان، أهمية المعرض، والاهتمام والدعم الرسمي الذي يحظى به على أعلى المستويات في الأردن والعراق.

وبين اليعقوب أن افتتاح المعرض سيكون يوم 25 من الشهر الجاري، تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، وأن المعرض سيمتد على مدار 4 ايام ابتداء من 24 من الشهر الجاري، وأنه سيشهد حضورا واسعا من المسؤولين والمستثمرين العراقيين والأردنيين والعرب.

ويقام "المعرض" بالشراكة بين نقابة المقاولين الأردنيين واتحاد المقاولين العرب واتحاد المقاولين العراقيين وغرفة صناعة الأردن، في قاعة معرض عمان الدولي للسيارات.

وثمن اليعقوب دور غرفة صناعة الاردن، والشراكة البناءة معها في الترتيب للمعرض، وحضورها الذي سيكون مكثفا خلال الفعاليات، موضحا أن الدعوات وجهت لجميع شركات المقاولات والعاملة في القطاع الصناعي والهندسي دون استثناء لأي جهة.

وبين نقيب المقاولين أن الجانب العراقي ينظر بجدية إلى الخبرات الأردنية في قطاع الانشاءات وإمكانية الاستفادة منها.

وقال اليعقوب: "سيكون هناك توقيع اتفاقيات مع وزارة التخطيط العراقية لمدهم بالخبرات الاردنية في قطاع الانشاءات، عبر ورشات العمل والتدريب، والجانب القانوني في تنظيم قطاع المقاولات".

وأوضح اليعقوب أن المسؤولة عن عقود الانشاءات في وزارة التخطيط العراقية ستكون حاضرة في "المعرض"، مبينا أهمية هذا الحضور لما يشكله من فرصة للمقاولين والمستثمرين الأردنيين لتوقيع عقود المشاركة بإعادة الإعمار في العراق.

وقال اليعقوب أن العراق يعود للاستقرار، وأن تكاليف إعادة الإعمار ستصل إلى مئات مليارات الدولارات، وأن الاردن بما يمتلكه من خبرات مؤهل للدخول في عمليات الإعمار.

وأضاف النقيب: "كرجل أعمال لمست الأمن والأمان خلال زيارتي للعراق، وتجولت بحرية في كثير من مناطق العاصمة بغداد بما فيها "المنطقة الخضراء"، كما رأيت عددا كبيرا من الشركات العالمية الموجودة في السوق العراقي، تمهيدا لعمليات إعادة الإعمار".

وتابع اليعقوب: "وقعنا سابقا في "النقابة" اتفاقيات مع الجانب العراقي، تتيح لشركات المقاولات الأردنية العمل بحرية في العراق، واعتمادها كما هي في الأردن، مما يشكل إضافة نوعية ومميزة للمقاول الأردني".

وشدد اليعقوب على الدور الحكومي البناء في دعم "المعرض" والتسهيلات المقدمة لانجاحه، مشيرا إلى أنه لأول مرة تقدم تسهيلات حكومية بهذا الحجم للمعرض، مثمنا في الوقت ذاته دور السفارة العراقية في عمان، والسفارة الاردنية في بغداد.

وبين اليعقوب أن العمل جار على تشكيل لجان مشتركة، عبر فتح المجال لشركات المقاولات لتكوين ائتلافات، تجتمع فيها كل الخبرات، حتى لا يذهب المقاول الاردني منفردا إلى العراق.

وحول إعادة الإعمار في سوريا واللقاءات المشتركة مع "المقاولين السوريين"، أشار اليعقوب إلى أن هناك توجها لانشاء شركة أردنية تتكون من تآلف لعدد من شركات المقاولات، للمساهمة في إعادة الإعمار.

ونفى نقيب المقاولين تعرضهم لأي ضغوط من قبل السفارة الأميركية في عمان، أو أي جهات حكومية بخصوص مشاركة الشركات الاردنية في إعادة الإعمار في سوريا.

وقال اليعقوب: "نحن كرجال أعمال قرارنا مستقل، ولا نسمح لأحد أن يملي ارادته علينا، كما أن الأردن يتمتع بالسيادة والاستقلالية، ولا أحد يستطيع أن يفرض عليه املاءاته الخارجية".

واستعرض اليعقوب حجم التحديات والصعوبات التي تواجه الاقتصاد الأردني  والمقاولين، مؤكدا أن النقابة حرصت أن يكون عام 2019 عام الإنجاز والبناء، على المستوى الوطني.

وقال اليعقوب: "لقد قام المجلس منذ تولي مهامه في الدورة الحالية، بعمل زيارات لسوريا والعراق وفلسطين، والإطلاع على واقع قطاع الانشاءات فيها، كما استقبلنا وفدا من المقاولين الليبيين في عمان، ويدنا وخبراتنا ممدودة لجميع الأشقاء العرب للإستفادة من قطاع الانشاءات والصناعة الأردني "

وأضاف: "عقدنا لقاءات مشتركة مع الجانب الحكومي، وتحدثنا عن أهمية قطاع الإنشاءات والصناعات الهندسية، والظروف الصعبة التي يمر بها، وضرورة العمل بجدية لتجاوز كل المعيقات".

وشارك في المؤتمر الصحفي نائب النقيب م. ايمن الخضيري وأمين سر النقابة مقرر لجنة المعرض م.فؤاد الدويري وأمين صندوق النقابة م.رفيق مراد وعضوا المجلس م.عزمي زريقات ومحمد الكوز، وممثل عن غرفة صناعة عمان.

ويذكر أن وزارة الأشغال العامة والاسكان ونقابة المهندسين وجمعية المستثمرين في قطاع الاسكان وغرفة صناعة الاردن من الجهات الداعمة للمعرض والملتقى والذي يقام على مساحة 7 آلاف متر مربع.

مواضيع ممكن أن تعجبك