العربي: إنهاء تجميد عضوية سورية رهن بنتائج "جنيف-2"

منشور 28 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2013 - 03:39
الائتلاف الوطني قوى الثورة والمعارضة " السورية، أعلن قبل أيام انه سيطلب من الجامعة تسلم مقعد سورية الشاغر
الائتلاف الوطني قوى الثورة والمعارضة " السورية، أعلن قبل أيام انه سيطلب من الجامعة تسلم مقعد سورية الشاغر

أعلن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، أن إنهاء تجميد عضوية سورية بالجامعة مرهون بنتائج مؤتمر "جنيف-2".

وقال العربي في حديث لقناة (روسيا اليوم)، إن إنهاء تجميد عضوية دمشق بالجامعة "رهن بنتائج مؤتمر جنيف-2".

وجدد العربي دعم الجامعة "للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة" السورية، باعتباره جهة تمثّل السوريين، نافيا أن تكون هيئة التنسيق الوطنية ممثلاً شرعياً للشعب السوري.

و حمّل الحكومة السورية مسؤولية وقوع الأزمة في البلاد، وأشار إلى أن الجامعة العربية تؤيد الحل السياسي في سورية، معرباً عن استعدادها لعقد اجتماع لكل الفرقاء في النزاع السوري.

وكان "الائتلاف الوطني قوى الثورة والمعارضة " السورية، أعلن قبل أيام انه سيطلب من الجامعة تسلم مقعد سورية الشاغر في الجامعة العربية.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت الإثنين الفائت، ان مؤتمر "جنيف 2" حول سورية سيعقد في 22 كانون الثاني/يناير المقبل.

من جهة أخرى قال العربي أن موسكو لها دور أساسي في عملية السلام في الشرق الأوسط، وأشار في الوقت نفسه إلى أن الولايات المتحدة هي التي تملك الضغط على إسرائيل، معتبراً أنه لا يمكن وقف الاستيطان الإسرائيلي إلا بضغط أميركي.

مواضيع ممكن أن تعجبك