العنف يسمم اجواء العيد بالعراق والحكيم يلتقي ابو ريشة

منشور 15 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 09:34

قتل 18 شخصا بينهم جندي اميركي في هجمات وتفجيرات سممت اجواء العيد في العراق، فيما عقد الزعيمان الشيعي عمار الحكيم والسني الشيخ احمد ابو ريشة لقاء في الانبار هو الاول من نوعه بين شخصيتين تتمتعان بثقل لدى الطائفتين.

وقالت الشرطة إن سيارة ملغومة قتلت اربعة اشخاص في حي الكاظمية ببغداد. ويوجد بالحي مزار لإمام شيعي كبير.

كما اعلنت ان الرائد وحيد الدليمي الضابط في الشرطة واربعة من افراد عائلته قتلوا في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة على منزله في بلدة بغدادي شمال غربي مدينة الرمادي في محافظة الانبار. واصيب ثمانية اشخاص آخرون.

ومن جهته، قال الجيش الأميركي إن جنديا أميركيا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح عندما انفجرت قنبلة على الطريق في جنوب بغداد.

وقالت الشرطة إن مسلحين قتلوا ثلاثة من السنة العرب وأصابوا اثنين آخرين في اطلاق نار من سيارة متحركة في الرياض على بعد 60 كيلومترا جنوب غربي كركوك.

وقتل مزارع في بلدة جرف الصخر الواقعة على بعد 85 كيلومترا جنوبي بغداد عندما انفجرت قنبلة على الطريق بينما كان يحاول إزالتها من تحت جراره.

على صعيد اخر، عثر الجيش العراقي على 10 جثث في قرية تقع شمال غربي بعقوبة. وقال الطبيب احمد فؤاد في مستشفى بعقوبة ان الجثث كلها تبدو مصابة بأعيرة نارية ومتحللة.

كما قال مصدر بالشرطة إن الشرطة عثرت على ثلاث جثث في مناطق متفرقة من بغداد يوم السبت.

وايضا عثر على جثة عليها آثار أعيرة نارية وعلامات تعذيب في بلدة قرة هنجير قرب كركوك.

الحكيم وابوريشة

الى ذلك، عقد الزعيمان الشيعي عمار الحكيم والسني الشيخ احمد ابو ريشة في مدينة الرمادي عاصمة محافظة الانبار المضطربة غرب العراق لقاء رمزيا هو الاول من نوعه بين شخصيتين تتمتعان بثقل لدى الطائفتين وذلك تحت حماية الجيش الاميركي المشددة.

وعمار الحكيم هو نجل عبد العزيز الحكيم زعيم الائتلاف العراقي الموحد الحاكم ونائب رئيس المجلس الاعلى الاسلامي احد الاحزاب الشيعية الرئيسية في البلاد.

اما احمد ابو ريشة فهو زعيم تحالف العشائر السنية التي تقاتل تنظيم القاعدة الى جانب الجيش الاميركي.

وتكتسي الزيارة بعدا رمزيا يعبر عن السعي الجدي لوقف اعمال العنف الطائفية لاسيما وانها الاولى لمسؤول كبير في المجلس الاعلى الاسلامي الى مدينة الرمادي التي تعتبر معقلا للسنة وشكلت لفترة طويلة معقلا للمقاومة المناهضة للاميركيين وللمعارضة للحكومة العراقية التي يرأسها الشيعة.

والشيخ احمد هو الشقيق الوحيد المتبقي من عائلة الشيخ عبد الستار ابو ريشة الزعيم القبلي السني الذي اغتيل في 13 ايلول/سبتمبر في الرمادي بعد عام من تشكيل "مؤتمر صحوة الانبار" في 2006 في اول مبادرة من نوعها لقيام تحالف قوي يضم قرابة 40 عشيرة معروفة.

وفي كلمة مقتضبة دعا الشيخ احمد الى "تناسي النزاعات ونبذ العنف والطائفية" معلنا انه سيواصل القتال ضد عناصر تنظيم القاعدة الذين اعلنوا تبنيهم للاعتداء الذي اسفر عن مقتل اخيه.

واثنى عمار الحكيم على الشيخ عبد الستار الذي وصفه بانه "بطل وطني حقيقي" مؤكدا ان "ارض العراق ملك للجميع شيعة وسنة واكرادا".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك