الغارديان: المطالبة بإغلاق الجزيرة يجب أن تدان وتقاوم

منشور 24 حزيران / يونيو 2017 - 03:23
 المطالبة بإغلاق الجزيرة يجب أن تدان وتقاوم
المطالبة بإغلاق الجزيرة يجب أن تدان وتقاوم

علقت صحيفة "الغارديان" البريطانية، على مطلب دول الحصار المتعلق لإغلاق قناة الجزيرة القطرية، ورأت فيه "سعيا لإسكات الصحافة".

جاء ذلك في افتتاحية الصحيفة، إذ اهتمت الصحيفة بإدلاء رأيها فيما يتعلق بحرية الصحافة، ومساعي الدول التي تحاصر قطر لإغلاق وسائل إعلامية بسبب خلافاتها السياسية مع الدوحة.

وفي ما يأتي نص المقال ترجمته "عربي21":

في وسط منطقة تحكمها أنظمة سلطوية محافظة، أسست قطر -الإمارة الثرية بفضل ما لديها من غاز طبيعي- لنفسها سمعة على أنها دولة متمردة اشتهرت بملكيتها لقناة الجزيرة الفضائية، التي كثيرا ما تغضب بسبب تغطيتها الإعلامية العديد من الزعماء العرب.

ونظرا لأن القناة التلفزيونية منحت صوتا للربيع العربي، بات كثير من المستبدين العرب يتمنون بلا شك إسكاتها ووقفها عن البث بشكل نهائي. وذلك أن الجزيرة التي وصلت في المنطقة قبل الإنترنت كسرت القوالب عبر دخولها إلى غرف المعيشة في منازل المواطنين العرب.

وتمكنت الجزيرة خلال السنوات الأخيرة، هي ووسائل التواصل الاجتماعي، من إثارة الرأي العام بطريقة لم تعد الحكومات العربية قادرة على تجاهلها. ولكن، يبدو أن المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة تظنان الآن أن بإمكانهما إسكاتها من خلال حصار فرضاه على قطر لا ينويان رفعه إلا إذا تم إغلاق الجزيرة.

هذا شيء سخيف. يريد جيران قطر لجم وسائل الإعلام التي تثير تساؤلات حول الطريقة التي تدار بها هذه الدول. طبعا، الجزيرة ليست معصومة. فقد وجهت لقناتها العربية اتهامات بمعاداة السامية وبالحزبية، ويندر أن يصدر عنها نقد لنظام الحكم الملكي المطلق في قطر نفسها. إلا أن قطر ألغت الرقابة الرسمية على المطبوعات ووسائل الإعلام قبل ما يزيد عن عقدين من الزمن.

في المقابل، قامت دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2012 بالضغط على دافيد كاميرون مطالبة إياه بضبط تغطية "بي بي سي"، وإلا ألغت بعض صفقات السلاح المربحة.

هذا مع أن أبو ظبي تعدّ من اللاعبين الرئيسين في مجال الإعلام في المنطقة، حيث يمتلك نائب رئيس دولة الإمارات قناة "سكاي نيوز" العربية بالاشتراك مع إمبراطور الإعلام روبرت ميردوخ.

يقول المراقبون إن هذه القناة عمدت إلى نشر أخبار ملفقة حول حاكم قطر.

ومنح الإنترنت الحكام العرب وسائل جديدة للتحكم في تدفق المعلومات. وتقول منظمة "هيومن رايتس واتش"، إن العديد من دول الخليج تسعى الآن إلى إسكات النقاد، بعد أن اجتاحتها موجة من الحراك النشط عبر الإنترنت.

واليوم، يواجه المغردون الذي يشيدون بقطر في البحرين وفي الإمارات العربية المتحدة وفي المملكة العربية السعودية عقوبات بالسجن وغرامات مرتفعة.

إن الهجوم على الجزيرة جزء لا يتجزأ من العدوان على حرية التعبير، بهدف تقويض أثر وسائل الإعلام القديمة والحديثة في العالم العربي. وينبغي أن تواجه هذه الإجراءات بالتنديد والمقاومة.

يشار إلى أن الكويت سلمت قائمة لقطر تتضمن المطالب التي أعدتها دول الحصار الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، التي تضم مطالب بإغلاق قناة الجزيرة وخفض التمثيل الدبلوماسي مع إيران.

ومما ورد في الوثيقة مطالبة المحاصرين لقطر بالإغلاق الفوري للقاعدة العسكرية التركية في قطر، وإنهاء التعاون العسكري مع الناتو. كما طالبوا بتعويض غير محدد من قطر.

مواضيع ممكن أن تعجبك