الغارديان: يتوجب العثور على الصحفي المفقود جمال خاشقجي

منشور 06 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 02:41
عبر خاشقجي في مقالاته عن امتعاضه إزاء موجة الاعتقالات التي طالت عددا كبيرا من أصدقائه الإعلاميين
عبر خاشقجي في مقالاته عن امتعاضه إزاء موجة الاعتقالات التي طالت عددا كبيرا من أصدقائه الإعلاميين

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على ملابسات اختفاء أحد أبرز معارضي النظام السعودي، جمال خاشقجي، في ظروف غامضة. ويبدو أن اعتقال الصحفي السعودي في تركيا يعد غيضا من فيض لممارسات المملكة القمعية.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إن الصحفي خاشقجي أفاد خلال شهر آب/ أغسطس الماضي أن:" الكثير من العرب الذين يسعون لتحقيق المساواة والحرية والديمقراطية يشعرون بالهزيمة. لقد تم تصويرهم على أنهم خائنون من قبل وسائل الإعلام الموالية لحكوماتهم، ناهيك عن تخلي المجتمع الدولي عنهم".

وعلى مدى العقود الثلاثة الماضية، عمد خاشقجي إلى استغلال منصبه كإعلامي ومحرر للدعوة إلى إجراء إصلاح اجتماعي وسياسي في المملكة العربية السعودية ودول الشرق الأوسط كافة. وخلال السنة الماضية، كتب الصحفي السعودي مقال رأي تم نشره في صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، حيث عبر عن امتعاضه إزاء موجة الاعتقالات التي طالت عددا كبيرا من أصدقائه الإعلاميين، موضحا أن هذا القمع كان الدافع لهروبه إلى المنفى.

وتطرقت الصحيفة إلى اختفاء السيد خاشقجي يوم الثلاثاء في مدينة إسطنبول التركية، وذلك عقب دخوله القنصلية السعودية بغية تجهيز الوثائق اللازمة للزواج من خطيبته التركية. ومن هذا المنطلق، يتعين على المجتمع الدولي أن يدعو المملكة العربية السعودية لتقديم أدلة تثبت أن خاشقجي يقبع خارج القنصلية كما تدعي.

ووصفت الصحيفة المظالم التي تعرض لها خاشقجي بالأوقات الحالكة التي تعيشها حرية الصحافة حول العالم، حيث ارتفع عدد الصحفيين الذين يجري اعتقالهم أو قتلهم، فضلا عن فرض مزيد القيود على تنوع وسائل الإعلام في العديد من البلدان.

علاوة على ذلك، تشكل الضغوطات التجارية الجديدة المسلطة على مجال الصحافة، فضلاً عن نمو المحتوى الرقمي على الإنترنت على حساب ناشري الأخبار، جزء من المعضلة التي يعاني منها الصحفيون. وإن لم يكن ذلك كافياً، يمكن تبين بوادر عودة السياسات الاستبدادية تجاه رجال الإعلام، بالإضافة إلى الهجمات المناهضة للديمقراطية على "الأخبار المزورة".

وأضافت الصحيفة أنه يتعين على داعمي خاشقجي والمتعاطفين معه التوجه إلى الحكومة التركية ودعوتها لإماطة اللثام عن مكان تواجده في الوقت الحالي. ومن الجدير الذكر أن السلطات في إسطنبول بادرت باستدعاء السفير السعودي للنظر في ملابسات هذه القضية، كما تعمل الحكومة التركية على مراقبة القنصلية السعودية عن كثب.

في واقع الأمر، يخشى المجتمع الدولي أن تكون حكومة بن سلمان قد نقلت خاشقجي في سيارة دبلوماسية وأعادته إلى الأراضي السعودية. وفي شأن ذي صلة، يقبع الكثير من المفكرين والمحللين السياسيين الذين سبق لهم الإساءة إلى الأمير محمد بن سلمان بين جدران السجون السعودية في الوقت الحالي.

وذكرت الصحيفة أن الملك بن سلمان عمد إلى تعيين نجله محمد وليا للعهد خلال السنة الماضية. ومنذ ذلك الحين، أعلن ولي العهد السعودي أنه سيسعى لإقرار أسس دين إسلامي أكثر اعتدالا، فضلا عن تطوير اقتصاد المملكة ودحض اعتماده شبه الكلي على العائدات النفطية. ونتيجة لذلك، وقع السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، كما تم فتح أبواب قاعات السينما للمشاهد السعودي.

وبينت الصحيفة أن المراقبين في الدول الغربية كانوا يأملون بأن يكون محمد بن سلمان مستعداً لإقرار بعض الإصلاحات السياسية، إلا أن تيارات الاعتقال جرت بما لا تشتهيه سفن المراقبين. وفي المقابل، زاد التعصب داخل المملكة، كما أن موجة الاعتقالات طالت الناشطات الحقوقيات اللوات سبق لهن المطالبة بحق المرأة في القيادة.

وأوردت الصحيفة أن ولي العهد السعودي لا يسمح للانتقادات الدولية بالتأثير عليه ودفعه للحياد عن مساره، حيث عمد إلى توجيه خطاب حاد اللهجة إلى كندا بعد انتقادها لانتهاكات حقوق الإنسان داخل المملكة. ولا يجدر بردود بن سلمان أن تثني المجتمع الدولي عن للإدلاء بدلوهم حول قضية الصحفي السعودي الذي وقف لمواجهة الترهيب الذي تنتهجه السعودية، وجل ما يمكن قوله إن شجاعة السيد خاشقجي المثيرة للإعجاب تدفع المجتمع الدولي للوقوف إلىجانبه.

مواضيع ممكن أن تعجبك