الغرب يحذر جيش السودان من التفرد بتعيين رئيس الحكومة الجديد

منشور 04 كانون الثّاني / يناير 2022 - 10:09
قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان
قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان

حذرت دول الترويكا والاتحاد الاوروبي جيش السودان الثلاثاء، من مغبة تعيين رئيس وزراء من جانب واجد خلفا لعبدالله حمدوك مهددة بمحاسبة المعرقلين للعملية الديمقراطية في البلاد,

وفي بيان صحفي حول التطورات في السودان أكد الاتحاد الأوربي ودول الترويكا (النرويج والولايات المتحدة والمملكة المتحدة) انها "لن تدعم  رئيس وزراء أو حكومة معينة دون مشاركة مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة المدنيين".

وأضاف البيان الذي يأتي بعد يومين من استقالة حمدوك: "نتطلع إلى العمل مع حكومة وبرلمان انتقالي يتمتعان بمصداقية من الشعب السوداني ويمكنهما قيادة البلاد إلى انتخابات حرة ونزيهة كأولوية".

وأردف: "سيكون هذا ضروريًا لتسهيل قيام الاتحاد الأوروبي ودول الترويكا بتقديم المساعدات الاقتصادية للسودان".



واستدرك: "في ظل عدم إحراز تقدم، فإننا نتطلع إلى تسريع الجهود لمحاسبة هؤلاء الفاعلين الذين يعرقلون العملية الديمقراطية".

وقال البيان: "نحث بشدة أصحاب المصلحة السودانيين على الالتزام بحوار فوري بقيادة السودانيين ومدعوم دوليًا لمعالجة قضايا الفترة الانتقالية".

وتابع: "يجب أن يكون مثل هذا الحوار شاملاً تمامًا ويمثل الفئات المهمشة تاريخيًا وأن يشمل الشباب والنساء، ويساعد في إعادة البلاد على طريق الديمقراطية".

""عبدالله حمدوك
عبدالله حمدوك

 

وحمل البيان "السلطات العسكرية المسؤولية عن انتهاكات حقوق الإنسان"، مجددًا مطالبته بـ"الإفراج عن جميع المعتقلين ظلماً ورفع حالة الطوارئ على الفور".

وعادة ما ينفي الأمن السوداني استخدام القوة المفرطة بحق المحتجين على قرارات الجيش.

ويأتي موقف الاتحاد الاوروبي ودول الترويكا بعد يوم من إعلان الأمم المتحدة، استعدادها لتسهيل حوار شامل يؤدي إلى حل الأزمة السياسية بالبلاد، وفق بيان لرئيس "بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الانتقال في السودان" (يونيتامس)، فولكر بيرتس.

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين أول الماضي، يشهد السودان احتجاجات ردا على إجراءات استثنائية اتخذها رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، أبرزها فرض حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وعزل رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، واعتقال مسؤولين وسياسيين.

ورغم توقيع البرهان وحمدوك اتفاقا سياسيا، في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تضمن عودة الأخير لمنصبه، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، فإن قوى سياسية اعتبرت الاتفاق "محاولة لشرعنة الانقلاب"، وتعهدت بمواصلة الاحتجاجات حتى تحقيق "الحكم المدني الكامل" خلال الفترة الانتقالية.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك