الفطر الاسود ينتشر بقوة في الهند

منشور 11 حزيران / يونيو 2021 - 06:30
لماذا اقترن الحديث عن الفطر الأسود بوباء كورونا؟
لماذا اقترن الحديث عن الفطر الأسود بوباء كورونا؟

كشفت تقارير اعلامية هندية ان عدد المصابين بـ "الفطر الأسود" في الهند ارتفعت إلى 31216 شخصا، فيما يبلغ عدد الوفيات بسببه 2109.

وقالت قناة "NDTV"  إن أكبر عدد من الإصابات الجديدة تم تسجيلها في ولاية ماهاراشترا (7057 إصابة ووفاة 609 أشخاص) وتليها ولاية غوجارات (5418 إصابة ووفاة 323 شخصا).

كان وزير الصناعة الكيميائية وإنتاج الأسمدة الهندي، ساداناندا غوفدا، أعلن في 26 مايو الماضي أنه تم تسجيل 11717 حالة الإصابة بـ "الفطر الأسود". ونقلت القناة عن مصدر أن أحد الأسباب الرئيسية لازدياد عدد المصابين بالمرض يعود إلى النقص الحاد في الأدوية المضادة للفطريات.

وأشار الخبراء إلى أن المرض الفطري المعروف أيضا باسم "العفن الأسود" (Mucormycosis)، يتم تسجيله لدى المصابين بفيروس كورونا الذين كانوا في قسم العناية المركزة ويتلقون الستيرويدات أو دعم الأوكسجين لفترة طويلة. كما يتم تسجيل هذا المرض لدى مرضى السكر الذين يتلقون جرعات كبيرة من الاستيرويدات لفترة طويلة.

الفطر الأسود: ما هو؟


يسمى أيضا "الفطر العفني" أو "فطر الغشاء المخاطي".

وهو عدوى نادرة جدا، تكون نتيجة للتعرض لعفن يوجد عادة في التربة والسماد الطبيعي والنباتات والفواكه والخضراوات المتحللة.

يؤثر "الفطر العفني" على الجيوب الأنفية والمخ والرئتين، ويمكن أن يهدد حياة المصابين بالسكري أو المصابين بنقص المناعة الشديد، مثل مرضى السرطان أو المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز".

لماذا اقترن الحديث عن الفطر الأسود بوباء كورونا؟


بدأ الحديث عن الفطر الأسود منذ أيام، مع إعلان الهند رصد انتشار متسارع للمرض ضمن المصابين والمتعافين من فيروس كورونا.

وأعلنت السلطات الصحية في الهند يوم الأحد أن عدد حالات الإصابة بالفطر الأسود القاتل تجاوزت8800 حالة، ضمن انتشار متواصل للمرض ينذر بتحوله إلى وباء في البلاد.

لذلك ربط المغردون المرض بفيروس كورونا، وعبروا عن خوفهم من انتشاره في بلدانهم كما ينتشر وباء كورونا.

يقول المختصون إن الفطر الأسود يتمكن ممن يعانون فقدان أو نقص المناعة.

وتكون مناعة المصابين بفيروس كورونا ضعيفة إذ ينهك الأنظمة الدفاعية للجسم مما يسهل دخول الفطريات وانتشارها في الجسم، مثل الفطر الأسود.

ويقول الأطباء إن بعض الأدوية وبروتوكولات العلاج الخاصة بكوفيد-19 تساهم في إضعاف مناعة الجسم، مثل الاستخدام المكثف للكورتيزون.

ويعتقد الأطباء في الهند أن هناك رابطا بين انتشار "الفطر الأسود" وبين استخدام مركبات الستيرويد في علاج حالات الإصابة الشديدة والحرجة بكوفيد- 19.

فهذه المركبات المنشطة، التي تعتبر علاجا فعالا و"رخيصا" يخفف الالتهاب الرئوي في حالات حرجة من الإصابة بكورونا، تضعف المناعة وتزيد نسبة السكر في الدم.

ويعتقد أن انخفاض المناعة الناتج عن استخدام هذه المركبات يجعل المتلقين للعلاج أكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود.

لكن كورونا ليس المرض الوحيد الذي يضعف مناعة الجسم، وبالتالي فإن الفطر الأسود وغيره من الفطريات لا يستهدف فقط المصابين بكوفيد.

وإنما يستهدف أيضا المصابين بالسرطان والمتعافين منه الذين أَضعف العلاج مناعتهم، والمصابين بالإيدز وبعض حالات الإصابة بمرض السكري المزمن وغيرها.

عامل آخر يساهم في إضعاف مناعة الجسم، هو سوء استخدام المضادات الحيوية بدون الرجوع إلى الطبيب.

وفي عدد من الدول العربية يمكن للشخص الحصول على المضادات الحيوية دون وصفة علاج صادرة عن طبيب.

مواضيع ممكن أن تعجبك