القاسم: معركة تدمر تشير إلى خطأ الثوار بقبول الهدنة الآن

منشور 28 آذار / مارس 2016 - 02:12
 الإعلامي السوري فيصل القاسم
الإعلامي السوري فيصل القاسم

 

اعتبر الإعلامي السوري فيصل القاسم أن قرار قبول ثوار سوريا مبادرة الهدنة مع النظام كان خاطئا مرجحا أن يقوم النظام بسحق الثوار بعد أن ينتهي من داعش.


وذكر فى تغريدة علي حسابه بموقع تويتر : عقدت هدنة مع النظام، وتركته يتفرغ لداعش وغيرها، بحيث عندما ينتهي من داعش يتحول إلى سحق قوات المعارضة.


وأضاف : بدلا من أن تستغل قوات المعارضة المعارك الطاحنة بين النظام وداعش كي تطحن النظام وداعش معاً، جلست تتفرج، وربما بعضها يساعد النظام.


وأعلنت القيادة العامة لجيش النظام في بيان بثه التلفزيون الرسمي السيطرة على مدينة تدمر، وعدّ ذلك قاعدة ارتكاز لتوسع العمليات العسكرية لقواته لتضييق الخناق وقطع خطوط إمداد التنظيم وصولا لطرده من معاقله في دير الزور والرقة.


وكان التلفزيون السوري الرسمي أشار إلى أن قوات الجيش قامت بتمشيط مدينة تدمر بالكامل، بحثاً عن الألغام والعبوات الناسفة، كما بث التلفزيون صورا تظهر دمارا كبيراً لحق بالقلعة الأثرية، غربي تدمر.


ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري سيطرة قوات النظام مدعومة بما تسمى القوات الرديفة ومجموعات الدفاع الشعبية على مدينة تدمر الأثرية والسكنية بعد حملة دامت ثلاثة أسابيع بدعم مكثف من الطيران الحربي الروسي.


وكانت المعارك اشتدت في تدمر الليلة الماضية، وترافقت مع قصف مكثف من الطائرات الحربية والمروحية الروسية والسورية، بالإضافة إلى قصف مدفعي وصاروخي عنيف.


وفي السياق، قال مدير المرصد السوري -ومقره بريطانيا- رامي عبد الرحمن إن أربعمئة من مقاتلي تنظيم الدولة قتلوا في المعارك من أجل السيطرة على تدمر، التي سيطر عليها التنظيم في مايو/أيار العام الماضي، إضافة إلى 180 قتيلا من قوات النظام والمليشيات الموالية لها، ووصف ما حدث بأنه أكبر هزيمة لتنظيم الدولة في سوريا.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك