القاعدة تتوعد ايطاليا: لافرق بين مدني وعسكري

منشور 15 آب / أغسطس 2004 - 02:00

توعد بيان صادر عن كتائب ابو حفص المصري ايطاليا حكومة وشعبا متهما اياهم بتجاهل الدماء التي تسيل في العراق وتبعية اميركا وطالبت من خلاياها بالتحرك بعد انتهاء المهلة الممنوحة لحكومة برولسكوني لسحب قواتها من العراق 

وفي بيان نشر على الانترنت يوم الاحد أن كتائب أبو حفص المصري دعت مقاتليها لمهاجمة جميع الاهداف في ايطاليا لتجاهلها مهلة تنتهي في 15 آب / أغسطس لسحب القوات الايطالية من العراق.  

ونسب البيان للجماعة المرتبطة بتنظيم القاعدة قولها إن رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني أحد أهدافها الرئيسية وأضاف أن الهجمات القادمة لن تتوقف حتى "يصبح الأمن واقعا في العراق".  

وقال البيان "بعد أن انتهت المهلة التي حددت للحكومة الايطالية للانسحاب من العراق وبعد الصمت الذي أبدته فاننا نعلن في كتائب أبي حفص المصري الاتي:  

1- ان الحكومة الايطالية قد حفرت قبرها بيدها بعد أن اتبعت أمريكا رأس الكفر ومكثت في العراق غير ابهة بالدماء التي تتساقط كل يوم في العراق ولذلك فهي مسؤولة عن جميع الدماء التي ستراق في ايطاليا بعد انتهاء المهلة التي حددناها من قبل.  

2 - إن صمت الشعب الايطالي قد بين للعالم أجمع أن لا فرق بين مدني وعسكري في ايطاليا ولذلك فالشعب الايطالي أيضا حفر قبره بيده ولن نتوانى عن ضرب أي هدف في روما وفي غيرها من المدن الايطالية.  

3 - بعد أن بدأت الخلايا بالتحرك تنفيذا للمهمة فاننا ندعو كل خلايانا إلى ضرب كل هدف يلوح أمامها في ايطاليا وتكرار الضربات بقوة إلى أن تستجيب الحكومة للانسحاب من العراق. فاليوم أعلناها حربا دامية وستهتز الأرض تحت أقدام كل ايطالي باذن الله تعالى. وندعو جميع المجاهدين إلى البدء بالضربات في كل مكان وعدم التردد في اشعال روما بأكملها.  

- 4 قد انتهت المهلة التي حددت وسترى يا برلسكوني الوعد الذي قطعناه على أنفسنا وأمام الله بأن لن نوقف الغارات على بلادكم ولن تنعموا بالأمن حتى يصبح الامن واقعا في العراق وسننقل المعركة لبيتك إلى عمق أرضك التي ستراق الدماء فيها.  

5 - إننا باذن الله نعلن أن برلسكوني مستهدف وسيكون رأسه ثمنا للجرائم التي ارتكبتها ومازالت ترتكبها ثلته في العراق.  

وأخيرا لن نهدأ ولن نستكين حتى يحتفل المسلمون بخروجكم من أرض العراق وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون."  

ولم يتسن التحقق من صحة نسب البيان.  

وكانت الجماعة قد وجهت عدة تهديدات لايطاليا من قبل كما أعلنت مسؤوليتها عن عدد من الهجمات منها تفجيرات قطارات مدريد في مارس آذار الماضي إلا أنه لم يتم الربط رسميا بينها وبين أي من تلك الهجمات. 

--(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك