القاعدة تعرض مكافأة لمن "يذبح" رساما سويديا اساء للنبي

منشور 15 أيلول / سبتمبر 2007 - 08:27

عرض زعيم جماعة تابعة لتنظيم القاعدة في العراق مئة ألف دولار مكافأة لمن "يذبح" رسام كاريكاتير سويديا بسبب رسم يصور النبي محمد وهدد بمهاجمة شركات سويدية كبرى.

وعرض أبو عمر البغدادي زعيم جماعة دولة العراق الاسلامية في شريط صوتي أُذيع على موقع يستخدمه الاسلاميون على الانترنت السبت مكافأة أخرى تبلغ 50 ألف دولار لمن يقتل رئيس تحرير الصحيفة التي نشرت الرسم وهو من أعمال الرسام السويدي لارس فيلكس.

وكانت صحيفة نيريكس اليهاندا السويدية اليومية نشرت الرسم وهو ضمن سلسلة أعمال رفضت معارض فنية في السويد عرضها الشهر الماضي.

وقال البغدادي في الشريط الصوتي ومدته 31 دقيقة "اننا من اليوم وصاعدا نحلل على تصفية مهدر الدم رسام الكاريكاتير لارس فيلكس الذي تجرأ على مقام نبينا عليه الصلاة والسلام. ونعلن في شهر الجود شهر رمضان عن جائزة قدرها 100 ألف دولار لمن يقتل هذا المجرم الكافر..

"

وترتفع الجائزة الى 150 ألف دولار اذا ذبحه ذبح النعاج."

وتابع "كما نعلن عن جائزة قدرها 50 ألف دولار لمن يأتي برأس رئيس تحرير الجريدة."

واستطرد "ونحن نعلم كيف نجبركم على تراجعكم واعتذاركم فان لم تفعلوا فانتظروا ضرب اقتصاد شركاتكم العملاقة من نحو.. اريكسون.. سكانيا.. فولفو.. ايكيا" كما أشار أيضا الى شركة الكترولوكس.

وقال فيلكس لرويترز في اتصال هاتفي بالسويد انه لا يأخذ التهديد مأخذ الجد لكنه على اتصال مع الشرطة.

وأضاف "هؤلاء الناس يمثلون شريحة صغيرة للغاية من مسلمينا. يعملون بالتهديدات الجوفاء.. لكني لا أستطيع أن أتغاضى تماما عن هذا التهديد. أنا على اتصال مع الشرطة بشكل منتظم."

ودافع فيلكس عن حق الفنان في حرية التعبير.

وقال "من أساسيات الفكر الغربي أن تكون قادرا عن التعبير عن فنك دون استثناء المقدسات. ليس لدي دوافع غامضة ولا دوافع عنصرية وما الى ذلك. كان في البداية معرضا محليا متواضعا للغاية ثم تغير الوضع شيئا فشيئا.

ورفض ادوارد أوسجارد المتحدث باسم رئيس الوزراء السويدي التعليق على ما وصفه "بعمل الشرطة".

وذكر المتحدث باسم الشرطة السويدية توترسن بيرسن أن الشرطة فتحت التحقيق في تهديدات غير مشروعة. وأضاف أن فيلكس ليس تحت حماية الشرطة.

وأضاف "انه في ألمانيا في الوقت الراهن وبحسب علمنا فلم نتمكن من الوصول اليه اليوم."

ونشرت الصحيفة الرسم الذي يصور رأس النبي محمد على جسم كلب قائلة انها نشرته دفاعا عن حرية التعبير. وأبدت دول اسلامية وبينها ايران وباكستان وأفغانستان غضبها من الرسم.

وكانت ايران أول دولة تحتج على نشر الرسم في 27 اب/أغسطس واستدعت القائم بالأعمال السويدي في طهران للشكوى.

ورفض المجلس الاسلامي السويدي وهو أحد أكبر المنظمات الاسلامية في السويد تهديدات البغدادي.

وقال في بيان "يتبرأ المجلس الاسلامي السويدي من التهديدات ضد أفراد أو مؤسسات سويدية وفي نفس الوقت يدينها. لا نقبل جرائم أو انتهاكات لحق الجميع في العيش في أمان."

وكان المسلمون في شتى أنحاء العالم نظموا احتجاجات العام الماضي بعد أن نشرت صحيفة دنمركية رسوما مسيئة للنبي محمد أُعيد نشرها في صحف أوروبية أخرى.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك