القذافي يعلن فشل مفاوضات سرت والخرطوم توقف النار من جانب واحد بدارفور

منشور 27 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:11

اقر الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي بفشل مفاوضات السلام حول دارفور التي بدأت في سرت واعلنت الخرطوم خلالها وقفا للنار من جانب واحد في ما بدا مسعى يائسا لانجاح المفاوضات التي غابت عنها فصائل التمرد الرئيسية.

وقال القذافي في خطاب القاه في مستهل الاجتماع الذي يعقد على بعد 600 كلم شرق طرابلس ان حركة/جيش تحرير السودان وحركة العدل والمساواة "هما اهم مجموعتين واعتبرهما مثل اولادي رغم ان كلا منهما ولد عاق، ولكن من دونهما لا يمكن ان نصنع السلم".

وتقاطع هذه المفاوضات ثمانية فصائل متمردة في دارفور ويغيب عنها ايضا الزعيم المتمرد التاريخي عبد الواحد محمد نور.

واضاف القذافي "نرى ان هذا المؤتمر يجب ان يقف عند هذا الحد".

وجاءت تصريحات القذافي غداة محاولة يائسة بذلتها الحكومة السودانية لانجاح المفاوضات التي لم تحضرها سوى فصائل هامشية، وذلك عبر اعلانها وقفا لاطلاق النار من جانب واحد.

واعلن نافع علي نافع مستشار الرئيس السوداني وكبير مفاوضي الحكومة عن هذا القرار امام الحضور في المؤتمر الذي تتوسط فيه الامم المتحدة والاتحاد الافريقي ان الحكومة

وكان وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية السماني الوسيلة اعلن قبل بدء المباحثات ان الحكومة السودانية قررت "الاعلان عن وقف اطلاق نار من جانب واحد" في دارفور، وانها ستعلن القرار مع افتتاح الاجتماع.

وقال الوسيلة "قررت الحكومة اعلان وقف لاطلاق النار من جانب واحد حال افتتاح مباحثات السلام" موضحا ان حكومته "على استعداد لاتخاذ كافة الاجراءات الضرورية للتقدم في مسيرة السلام".

وكان الرئيس السوداني عمر البشير تحدث في 14 ايلول/سبتمبر خلال زيارة لايطاليا عن وقف لاطلاق النار مع الفصائل المتمردة.

وارسلت الحكومة السودانية الى سرت وفدا كبيرا يضم نحو ثلاثين وزيرا ومسؤولا برئاسة مساعد الرئيس البشير نافع علي نافع.

لكن الفصائل المتمردة الرئيسية تقاطع هذا الاجتماع ما يهدد جهود المجتمع الدولي لارساء السلام في هذا الاقليم غرب السودان الذي يشهد حربا اهلية منذ اكثر من اربعة اعوام.

وتشارك ستة فصائل متواضعة التمثيل في مفاوضات سرت التي تنظمها الامم المتحدة والاتحاد الافريقي مقابل مقاطعة سبعة فصائل منبثقة من حركة وجيش تحرير السودان وحركة العدل والمساواة واحجام زعيم المتمردين عبد الواحد محمد نور عن الحضور.

ويتواصل النزاع في دارفور منذ شباط/فبراير 2003 بين القوات الحكومية وحلفائها من ميليشيات الجنجويد العربية والمتمردين من اصول افريقية. واسفر بحسب المنظمات الدولية عن 200 الف قتيل واكثر من مليوني نازح وهي ارقام تشكك فيها الخرطوم.

ورغم غياب المتمردين اعلنت الامم المتحدة تصميمها على الدفع بجهود السلام قدما.

وقال الموفد الخاص للامم المتحدة الى دارفور يان الياسون عشية الاجتماع "انها عملية لا رجوع عنها" معتبرا ان مفاوضات سرت تشكل "خطوة بالغة الاهمية نحو تسوية سياسية" للنزاع المسلح.

وامل ان يشارك بعض قادة الفصائل المتمردة في المفاوضات.

واضافة الى الياسون ونظيره في الاتحاد الافريقي سالم احمد سالم يشارك في اجتماعات سرت موفدا الولايات المتحدة والصين الى السودان اندرو ناتسيوس وليو غويجين ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي الفا عمر كوناري والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك