القصف وهدنة هشة يتحديان فريق الامم المتحدة الصغير بسوريا

منشور 17 نيسان / أبريل 2012 - 06:00
العقيد المغربي احمد حميش (في الوسط) يتحدث لوسائل الاعلام في دمشق
العقيد المغربي احمد حميش (في الوسط) يتحدث لوسائل الاعلام في دمشق

 

بدأت مجموعة صغيرة من الجنود ذوي القبعات الزرقاء مهمة تجريبية للامم المتحدة في قلب الازمة السورية يوم الاثنين على امل النجاح في تثبيت هدنة هشة بدأ نفاذها قبل أربعة أيام رغم استمرار سقوط قذائف.
وعبرت المجموعة المتعددة الجنسيات والمكونة من ستة جنود بدون سلاح والمكلفة بالاشراف على وقف العنف المستمر منذ 13 شهرا عن تفاؤلها.
وقال العقيد المغربي احمد حميش رئيس الفريق الطليعي للصحفيين في فندق بدمشق قبل لقائه بمسؤولين سوريين في العاصمة ان المراقبين سينظمون أنفسهم ليكونوا مستعدين للقيام بمهمتهم في أقرب وقت ممكن.
ولدى سؤاله عما اذا كان متفائلا بأن بعثة المراقبين التي ستوسع لتشمل 250 شخصا يمكنها تعزيز وقف اطلاق النار الذي شهد أعمال عنف متفرقة أجاب بأن جميع أعضاء فريق حفظ السلام متفائلون.
وقال محققون من الامم المتحدة في مجال حقوق الانسان يوم الاثنين انهم تلقوا تقارير عن قيام القوات السورية بعمليات قصف واعتقال منذ وقف اطلاق النار وايضا قيام المسلحين المعارضين باعدام بعض الجنود الذين امسكوا بهم لكن مستوى العنف تراجع بوجه عام عما كان عليه قبل دخول الهدنة حيز التنفيذ يوم الخميس الماضي.
وقال نشطاء معارضون ان أربعة قتلوا خلال قصف في حمص كما سقط اربعة قتلى في مدينة ادلب يوم الاثنين في تبادل لاطلاق النار بين قوات الرئيس السوري بشار الاسد ومنشقين عن الجيش. وأضافوا أن شخصين قتلا في مدينة حماة حين تعرضت سيارتهما لاطلاق نيران. وقالت دمشق ان "مجموعات ارهابية" نفذت الهجوم الذي وقع خلال الليل.
وقال نشطاء ان الجيش قصف أهدافا في مدينة حمص لليوم الثالث على التوالي على الرغم من وعد سوريا لمبعوث السلام الدولي كوفي عنان بسحب القوات من المدن والكف عن استخدام الاسلحة الثقيلة.
وقالت المبعوثة الامريكية لدى الامم المتحدة ان استمرار العنف قد يفسد خطط توسيع مهمة المراقبين.
وقالت المبعوثة سوزان رايس للصحفيين "اذا استمر العنف ولم تصمد الهدنة أو وقف العنف ... فان ذلك سيثير شكوكا في صواب وجدوى ارسال فريق المراقبين كاملا."
وأظهر تسجيل مصور نشره هواة على الانترنت مطلع الاسبوع طاقما لمدافع المورتر تابعا للجيش يتخذ موقعا في الريف ومعه قذائف من أعيرة مختلفة يطلقها بهدوء على هدف غير واضح في التسجيل.
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات أمنية في مدرعات اقتحمت قرية خطاب في محافظة حماة ونفذت مداهمات وان عشرات اعتقلوا.
وقال نشطاء ان الجيش قصف منطقتي البياضة والخالدية في حمص بقذائف المورتر مجددا يوم الاثنين. وأظهر تسجيل مصور نشروه على موقع يوتيوب انفجارات أعقبتها سحب من الدخان والغبار.
وعبر فريق حقوق الانسان التابع للامم المتحدة عن قلقه لما قال انه "تدهور الوضع الانساني" وقال انه "يشعر بقلق بالغ ... من قصف القوات الحكومية للحي (الخالدية) ومناطق اخرى في حمص واستخدام اسلحة ثقيلة مثل الرشاشات الثقيلة في مناطق اخرى منها ادلب وبعض ضواحي دمشق."
واثارت اعتقالات جديدة في حماة وحلب بواعث القلق ايضا.
وباءت بعثة مراقبين سابقة أوفدتها جامعة الدول العربية بالفشل في يناير كانون الثاني بعد شهر من بدء مهمتها.
وكانت الجامعة العربية علقت عضوية سوريا وطالبت الاسد بالتنحي.
واشتكى عشرات المراقبين العرب العزل من أن الحملة التي تشنها الحكومة على المحتجين ومقاتلي المعارضة جعلت مهمة البعثة شديدة الخطورة.
والعقيد المغربي احمد حميش هو ثاني ضابط من قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة يتم ارساله الى دمشق للتحضير لبعثة مراقبة. وكان الجنرال النرويجي روبرت مود توجه بفريق من عشرة أفراد الى سوريا في الخامس من ابريل نيسان وعاد الى جنيف في العاشر من ابريل نيسان لتقديم تقرير الى عنان.
لكن مود عاد بعد ذلك الى اوسلو ولم يسمع عنه اي شيء علانية منذ ذلك الحين. ونفت الامم المتحدة وجود اي مشكلة معه. لكن سفير روسيا لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين اتهم مود "بالتخلي عن منصبه في منتصف المهمة."
وتنحي سوريا باللائمة في اعمال العنف على من تصفهم بارهابيين يسعون الى اسقاط الاسد. ومنعت الصحفيين المستقلين من دخول البلاد مما يجعل من المستحيل التحقق من التقارير بشكل مستقل.
وتشير تقديرات الامم المتحدة الى ان قوات الاسد قتلت اكثر من تسعة الاف شخص في الانتفاضة. وتقول السلطات السورية ان مسلحين مدعومين من الخارج قتلوا اكثر من 2600 من قوات الشرطة والجيش.
وقالت الوكالة العربية السورية للانباء "صعدت المجموعات الارهابية المسلحة بشكل هستيري من اعتداءاتها على عناصر الجيش وقوات حفظ النظام والمدنيين. الجهات المختصة وانطلاقا من واجبها في حماية أمن الوطن والمواطن ستقوم بمنع هذه المجموعات الارهابية المسلحة من مواصلة اعتداءاتها الاجرامية وممارسة عمليات القتل والتخريب بحق المواطنين وممتلكاتهم."
ووافق مجلس الامن يوم السبت على مشروع قرار لارسال ما يصل الى 30 مراقبا بدون سلاح في أول قرار بشأن سوريا يوافق عليه المجلس المكون من 15 دولة بالاجماع منذ أن بدأت الانتفاضة في مارس اذار 2011.
وسبق ان عرقلت روسيا والصين محاولتين للغرب لاقرار مجلس الامن لمشروعي قرارين بشأن سوريا ينددان بحكومة الاسد.
وقال بان جي مون الامين العام للامم المتحدة في مقابلة مع اذاعة المنظمة الدولية في جنيف ان الفريق الطليعي سيحاول "تقديم مقترحات ملموسة بحلول الثامن عشر من أبريل من أجل بعثة مراقبين رسمية."
وردا على سؤال عن السبب الذي يجعل عنان يسعى لنشر قوة مراقبة قوامها 250 فردا فقط وهو عدد اصغر كثيرا من بعثات لحفظ السلام في اماكن اخرى اكتفى احمد فوزي المتحدث باسمه بقول ان عنان يعتقد ان هذا العدد سيفي بالغرض في الوقت الراهن.
وتشارك الامم المتحدة ببعثة حفظ سلام على جزء من الاراضي السورية يواجه مرتفعات الجولان التي تحتلها اسرائيل. لكن قوة الامم المتحدة لفض الاشتباك والمؤلفة من 1040 فردا وبضع عشرات من ضباط منظمة الاشراف على الهدنة التابعة للامم المتحدة ليس لها اي دور في الازمة الداخلية في سوريا.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك