القضاء البريطاني يسمح بتسليم ابو حمزة المصري لواشنطن

منشور 15 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 04:17
قررت المحكمة البريطانية المكلفة ملف تسليم رجل الدين المتشدد أبو حمزة المصري للسلطات الأمريكية السماح بترحيله من اجل ان تتم محاكمته بتهم عدة من بينها محاولة اقامة "معسكر تدريب للارهابيين في ولاية اوريجون الامريكية".

ولكن فريق الدفاع عن أبو حمزة، شدد على أنه سيتخذ كل الإجراءات القانونية المتاحة لاستئناف هذا الحكم، لعدم تسليم موكلهم إلى السلطات الأمريكية.

ويلزم أن يصادق وزير الأمن الداخلي البريطاني على قرار المحكمة بتسليم أبوحمزة، قبل بدء ترحيله إلى الولايات المتحدة، كما يلزم أن تواصل واشنطن رسمياً طلب تسليمه إليها.

ويقضي الداعية الإسلامي مصطفى كامل، المعروف بأبو حمزة المصري (49 عاماً)، حالياً عقوبة السجن في بريطانيا لمدة سبع سنوات، بعد إدانته باتهامات منها التحريض على القتل.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في وقت سابق أنها تطالب بتسلّم أبو حمزة، وهو مصري المولد، من السلطات البريطانية لمقاضاته بناء على تهم تتعلق "بمساعدته للإرهاب".

وفتحت السلطات الأمريكية تحقيقاً حول نشاطات أبو حمزة، ولا سيما فيما يتعلق بمحاولته تأسيس معسكر تدريبي شبه عسكري في "أوريغون"، ولمساعدته لتنظيم القاعدة ونظام طالبان.

ومن المتوقع أن يواجه أبو حمزة 11 تهمة، إذا ما تم تسليمه للسلطات الأمريكية، تتعلق بعملية اختطاف في اليمن، جرت عام 1998 وانتهت بمقتل أربعة سائحين.

تجدر الإشارة إلى أن اليمن تطالب بتسليم أبو حمزة، الذي يحمل الجنسية البريطانية، حيث تتهمه بإرسال إرهابيين إلى أراضيها، والقيام بعمليات خطف أجانب.

ويعانى أبو حمزة من إصابات لحقت به أثناء محاربة القوات السوفيتية في أفغانستان.

وبعد موافقة المحكمة على مبدأ الترحيل، تتم احالة الحكم الى وزيرة الداخلية البريطانية جاكي سميث التي ينبغي ان توقع على القرار قبل تنفيذه.

وكانت المحكمة قد افادت خلال جلسات عقدت الصيف الماضي ان "أبو حمزة قد أرسل رجالا للتدرب في معسكر أفغاني وأدلى بالنصح لارهابيين اختطفوا أشخاصا في اليمن وأرسل رسالة الى مسؤول في طالبان".

يذكر ان السلطات البريطانية القت القبض على ابو حمزة في شهر مايو/ ايار الماضي، وهي تدرس منذ ذلك الحين مسألة تسليمه لواشنطن الا ان محامي المتهم يقولون ان موكلهم لن يلقى محاكمة عادلة في الولايات المتحدة.

اعدام؟

وقالت هيئة الدفاع عن ابو حمزة إنها لم تتمكن من توكيل محامين في الولايات المتحدة للدفاع عن موكلهم لأن الرئيس الامريكي جورج بوش كان قد صنفه كارهابي مشتبه به منذ سنتين، مما يضع قيودا على اولئك الذين يستطيعون مساعدته.

ومن بين التهم التي يواجهها ابو حمزة تورطه في عملية خطف في اليمن عام 1998 قتل على اثرها اربع رهائن.

على صعيد آخر، سبق للولايات المتحدة ان حذرت من ان ابو حمزة قد يواجه عقوبة الاعدام إذا ادين في الولايات المتحدة. لكن من المتوقع أن تطالب الحكومة البريطانية بالحصول على ضمانات بعدم اللجوء الى عقوبة الإعدام قبل ترحيل المتهم الذي يحمل الجنسية البريطانية منذ اكثر من عشرين عاما.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك