القوات الاسرائيلية تُعدم فلسطينيًا بزعم مشاركته بعملية "عوفرا"

منشور 12 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 07:44
صالح برغوثي
صالح برغوثي

استشهد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، بادعاء الاشتباه بمشاركته بعملية إطلاق النار التي وقعت عند مستوطنة "عوفرا" يوم الأحد الماضي. فيما أصيب آخر، بحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وفي التفاصيل جاء أن وحدة "يمام" الخاصة التابعة لما يسمى بـ"حرس الحدود الإسرائيلي" في شرطة الاحتلال، أطلقت النار بكثافة تجاه مركبة عمومية في الشارع الرئيسي الموازي لقرية سردا شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وأصيب السائق بجروح حرجة وهو الشاب فلسطيني صالح برغوثي في العشرينات من عمره، فيما أصيب راكب آخر هو عواد برغوثي، بجروح لم تعرف طبيعتها بعد، وهما من قرية كوبر شمال رام الله.

واعتقلت القوات التي لا تزال تتواجد بكثافة في المكان المصابين ليتم الإعلان لاحقًا عن استشهاد السائق، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت)، وقال الموقع إن المصاب نقل للعلاج في مستشفى بالقدس المحتلة.

وأكد شهود عيان وصلوا إلى المركبة العمومية التي استهدفها الاحتلال، عدم وجود آثار دماء داخل المركبة، ما يعزز فرضية أن تكون قوات الاحتلال قد أعدمته بعد تنفيذ عملية الاعتقال.

وأفاد شهود عيان بأن برغوثي كان عائدًا من عمله حيث قامت قوات الاحتلال بإطلاق النار تجاه الزجاج الخلفي لمركبته العمومية، ما دفعه للتوقف.

وشدد الشهود على أن برغوثي لم يصب نتيجة إطلاق الرصاص تجاهه، حيث قامت القوة الخاصة باعتقاله قبل أن يتدخل جنود الاحتلال ويصادروا مركبته.

يذكر أن وسائل الإعلام الإسرائيلية أعلنت في البداية عن "اعتقال مشتبهين مرتبطين بعملية إطلاق النار في ‘عوفرا‘"، ولاحقًا أعلنت عن "مقتل أحدهما متأثرًا بجراحه".

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، ضاحية الريحان شمال رام الله، وتمركزت قرب المستشفى الاستشاري. كما حاصرت عمارة سكنية في حي عين مصباح في المدينة.

وتشهد مدينة رام الله على مدار اليومين الماضيين، حملة أمنية مكثفة يشنها الاحتلال بحثا عن منفذي عملية "عوفرا".(عرب 48)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك