القوات الاميركية والعراقية تهاجم قريتين تؤويان عناصر من القاعدة

منشور 16 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 08:08
شن ما يقرب من 600 جندي اميركي وعراقي يؤازرهم الطيران فجر اليوم الجمعة هجوما على قريتيين سنيتين قرب بغداد للقضاء على مقاتلين يشتبه في انتمائهم الى تنظيم القاعدة ويختبئون بين السكان.

والقريتان هما الاوسط والبتراء اللتان تبعدان 25 كلم جنوب غرب العاصمة العراقية على حدود محافظة الانبار. وتشكل هذه العملية بداية اخر هجوم لاقامة خط من المراكز القتالية والقواعد لحماية الجزء الجنوبي من بغداد.

وقال الكولونيل دومينيك كاراكيلو قائد الفرقة الثالثة في اللواء العاشر المجوقل "هذه محاولة للاستقرار نهائيا في المنطقة الغربية من الفرات". واضاف ان العملية تهدف ايضا الى العثور على جنديين اميركيين خطفا في 12 ايار/مايو الماضي عندما وقعت دوريتهما في كمين قرب قرية كرغولي شرق الفرات.

واتاحت التعزيزات التي ارسلت الى المكان بعد هذا الاشتباك العثور على اربعة جنود ومترجم قتلى والتأكد من فقد اثنين.

من جهته قال القومندان جوناثان اوتو المسؤول عن اجهزة الاستخبارات في اللواء "نعتقد ان عناصر القاعدة الذين شاركوا في خطف الجنديين يختبئون في هاتين القريتين". ويبلغ عدد سكان قرية الاوسط 3200 نسمة والبتراء 1200.

وتقضي الخطط الاميركية باقامة جسر في منطقة الاوسط الهدف الاساسي للهجوم.

واوضح القومندان جايسون واغونر احد الضباط الذين يشاركون في الهجوم "سنسيطر على القرية وسنقيم مركزا متقدما على الضفة الغربية للفرات في الاوسط". وقال "ان القوات ستبني بعد ذلك جسرا فوق النهر يربط الاوسط بالضفة الشرقية للفرات" موضحا ان الجسر سيسهل تحركات القوات التي ستشارك في البحث عن الجنود الذين يعتبرون مفقودين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك