القوات الصومالية والأثيوبية تهجر السكان من مقديشو

منشور 30 أيلول / سبتمبر 2007 - 08:04
اتهمت منظمة حقوقية القوات الصومالية والأثيوبية بإجبار آلاف المدنيين على إخلاء مساكنهم في العاصمة مقديشو للقيام بعمليات تفتيش واسعة بحثاً عن العناصر المسلحة والأسلحة.

وقال سودان علي أحمد رئيس "منظمة علمان لحقوق الإنسان" المستقلة يوم السبت إن أوامر الإخلاء صدرت عقب هجوم استهدف قاعدة حكومية الخميس.

ومن جانبها، رفضت الحكومة الصومالية التعقيب على التقرير.

ولم يتسن لأحمد تقديم أرقام دقيقة لعدد الذين تأثروا بعمليات الإخلاء، إلا أنه قدرهم بالآلاف.

ونقلت الأسوشيتد برس عن شاهدة عيان أن القوات المشتركة طالبتها بمغادرة سكنها، محذرة إياها أن من يتخلف ستستخدمه المليشيات المتشددة كدروع بشرية.

وأشار قائلاً "لا أستطيع تقديم أرقام دقيقة لعدد المهجرين، وأعتقد أنهم بالآلاف، لقد أجبرتهم القوات الصومالية والأثيوبية على إخلاء منازلهم."

وتعم الفوضى الصومال منذ إسقاط أمراء الحرب حكومة الرئيس سياد بري عام 1991 من ثم بدأوا في التناحر فيما بينهم.

وبسطت المليشيات المتشددة سيطرتها على العاصمة ومعظم المناطق الجنوبية من البلاد لمدة ستة أشهر، قبيل أن تدحرها القوات الأثيوبية التي تدعم حكومة الصومال الإنتقالية.

اميركا تحذر

وفي شأن متصل، أصدرت السفارة الأمريكية في كينيا تحذيراً إلى رعاياها هناك من إمكانية التعرض للاختطاف من قبل عناصر متشددة صومالية.

وتحدثت السفارة في رسالة إلكترونية إلى مواطنيها، عن مؤشرات تدل على تخطيط عناصر متشددة في الصومال لاستهداف غربيين، وتحديداً أمريكيين، في جزيرة "كيوايو" والمناطق السياحية الأخرى في كينيا.

وقال مصدر من السفارة، رفض الكشف عن هويته، إن التحذير استند على معلومات من أجهزة الأمن الكينية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك