القوى العراقية توقع "وثيقة سلوك" لنزاهة الانتخابات

منشور 15 أيلول / سبتمبر 2021 - 05:15
القوى العراقية توقع "وثيقة سلوك" لنزاهة الانتخابات 

وقعت القوى السياسية العراقية الاربعاء، وثيقة سلوك تتعهد فيها بالحفاظ على سلامة ونزاهة الانتخابات البرلمانية المبكرة المزمع اجراؤها في 10 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وجرى التوقيع على الوثيقة التي اقترحتها رئاسة الجمهورية خلال اجتماع في قصر الرئاسة بغداد، بحضور رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، وقادة وممثلي القوى السياسية، ورئيس وأعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، والممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس بلاسخارت.

ونقل بيان لرئاسة الجمهورية عن الرئيس العراقي برهم صالح قوله أن "الاجتماع شهد التوقيع على وثيقة السلوك الانتخابي المُقدَّمة من رئاسة الجمهورية بشأن القواعد الواجب الالتزام بها من قبل الأحزاب السياسية العراقية خلال العملية الانتخابية".

وأوضح أن الهدف من الوثيقة "هو الحفاظ على سلامة الانتخابات ونزاهتها وإجرائها بشكل سليم".

وتابع أن الوثيقة "أكّدت على تجنب الصراعات وزيادة الدعم الجماهيري للممارسة الانتخابية، وحماية المرشحين وتكافؤ الفرص".

وقال صالح، خلال الاجتماع، إن "هذه الانتخابات مفصليّة وتاريخية وتستند على قرار وطني بإجرائها مبكّرا لتجاوز الأزمة السياسية التي شهدها البلد"، وفق البيان.

وأضاف أن "العملية الانتخابية تُمثل فرصة تاريخية وثمينة لتقويم المسار وتصحيح المسيرة والانطلاق نحو مشروع الإصلاح الحقيقي الذي يلبّي للعراقيين طموحاتهم وتطلعهم في حياة كريمة".

وأشار إلى أن "مدوّنة السلوك الانتخابية تؤكد احترام الدستور واللوائح القانونية وإيجاد بيئة آمنة ومستقرة للانتخابات وخلق تكافؤ فرصٍ للمرشحين (...) ومنع الظواهر السلبية التي تؤثر على قرار الناخب، من استخدام المال السياسي، وترهيب المواطنين والتلاعب وغيرها".

وعلى مدى الدورات الانتخابية السابقة، ثار جدل بشأن نزاهة الانتخابات في بلد يعاني من "فساد مستشرٍ على نطاق واسع"، وفق تقارير دولية، إضافة إلى وجود فصائل مسلحة نافذة.

لكن حكومة الكاظمي تعهدت بإجراء عملية اقتراع نزيه تحت رقابة دولية، وبعيدا عن سطوة السلاح.

ووفق أرقام مفوضية الانتخابات، في 31 يوليو/تموز الماضي، يتنافس 3 آلاف و249 مرشحا، يمثلون 21 تحالفا و109 أحزاب، إلى جانب مستقلين، للفوز بـ 329 مقعدا في البرلمان.

وكان من المفترض انتهاء الدورة البرلمانية الحالية عام 2022، إلا أن الأحزاب السياسية قررت إجراء انتخابات مبكرة بعدما أطاحت احتجاجات شعبية واسعة بالحكومة السابقة، برئاسة عادل عبد المهدي، أواخر 2019.

مصر ترفض التدخلات بشؤون العراق

الى ذلك، أعلن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، رفض بلاده للتدخلات الخارجية في شؤون العراق، مؤكدا أهمية الانتخابات التشريعية المقبلة فيه.

جاء ذلك خلال استقبال السيسي، رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، الذي يجري زيارة رسمية إلى القاهرة (مدتها غير محددة)، وفق بيان الرئاسة المصرية.

وأكد السيسي خلال اللقاء "استعداد مصر الكامل لنقل خبرة تجربتها التنموية، لمساندة ودعم الحكومة العراقية في جميع جهودها، من أجل بلوغ الهدف الاستراتيجي لاستقرار العراق".

وشدد على "الأهمية البالغة للانتخابات البرلمانية (مزمعة في 10 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل) في رسم ملامح الفترة المستقبلية بالعراق وتقوية مؤسساته الوطنية".

وأكد "رفض مصر كافة التدخلات الخارجية في شؤون العراق"، دون الإشارة إلى أي جهة.

وشهدت العلاقات المصرية العراقية، تناميا سريعا في الفترة الماضية، حيث وقع البلدين العديد من اتفاقيات التعاون في مختلف المجالات.

من جانبه، أعرب الحلبوسي، عن اعتزاز بلاده بـ"دور مصر الداعم لاستعادة استقرار العراق"، متطلعا لتطوير التعاون بين البلدين، بحسب المصدر ذاته.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك