الكاثوليك في سوريا يحتفلون بعيد الفصح وسط اجواء حزينة

منشور 31 آذار / مارس 2013 - 04:48
العلم السوري ملقى امام كنيسة سانتا انا في ادلب التي كان الجيش السوري قد حولها الى ثكنة عسكرية
العلم السوري ملقى امام كنيسة سانتا انا في ادلب التي كان الجيش السوري قد حولها الى ثكنة عسكرية

احتفل الكاثوليك في سوريا الاحد بعيد الفصح وسط اجواء يسودها الحزن، بعضهم في مناطق عمها الخراب بسبب اعمال العنف كما في الغسانية بشمال البلاد، حسبما افادت مراسلة لوكالة فرانس برس.

فقد تحولت هذه القرية المسيحية الواقعة بين محافظة ادلب (شمال غرب) ومحافظة اللاذقية الساحلية (غرب) الى مدينة اشباح يسكنها نحو 15 شخصا بعد ان كان تعداد سكانها قبل النزاع الدامي يبلغ نحو 10 الاف شخص بينهم ست عائلات مسلمة.

وقال جورجيو (88 عاما) وهو من اخر السكان الذين ما زالوا في القرية التي دمرها القصف لوكالة فرانس برس "اننا لم نتمكن حتى من الاحتفال بالجمعة العظيمة... لاننا لم نجروء على الخروج من منازلنا".

ورغم ذلك ذهب جورجيو الى الكنيسة للاحتفال بعيد الفصح الى جانب اخرين من سكان القرية وكذلك اربع راهبات وكاهنين. وقال جورجيو الذي فر ابناؤه الستة بعد ان تدمرت منازلهم اثر القصف "اننا شعب سلام ولسنا شعب حرب، اننا نريد السلام للعالم اجمع".

وعند مدخل الغسانية تمثال ضخم للقديس جاورجيوس يقتل تنينا حطمت نصفه قذيفة فيما حمل مزار للسيدة العذراء على سطح احد المنازل اثار القصف.

كما ان احدى الكنائس الثلاث الموجودة في القرية والتي تعود الى الطائفة الانجيلية تحمل اثار القصف حيث حيث دمرت احدى القذائف جزءا من السقف. وتحولت طوابق ابنية الى ركام اثر الغارات الجوية. ويقوم الرجال الذين لم يغادروا القرية بحماية المنازل التي بقيت بمنأى عن الدمار.

ولم توفر اجواء الحزن العاصمة دمشق التي تشهد اطرافها معارك وعمليات عسكرية.

ويقول ناجي (32 عاما) الذي فقد اخاه منذ ثلاثة اشهر "هذا العيد حزين، لا عيد لدينا في العائلة".

وتقول فاديا (53 عاما) وهي مترجمة بحسرة "اي عيد في هذه الايام، اني اخجل من كلمة عيد والبلد مجروح".

وتضيف فاديا التي تقطن حي القصور بالقرب من احدى الكنائس التي شهدت في احد الشعانين الماضي حماية امنية كبيرة "ان العيد ياتي في ظروف لا تشعر فيها ببهجة اي شيء بعد ان غادر البلاد الكثير من اقاربنا واصدقائنا".

وتستطرد "ان حينا كان يعج بالناس في مثل هذه الايام الا انه اليوم هادئ بشكل مميت، ان الناس باتوا خائفين من الخروج من المنزل".

وبث التلفزيون السوري صورا للقداديس التي اقيمت في العاصمة بمناسبة عيد الفصح، حضر بعضها عدد قليل من المصلين.

وقد دعا البابا فرنسيس الاحد في اول رسالة بابوية الى المدينة والعالم الى "السلام" والى "حل سياسي" في "سوريا الحبيبة".

وقال امام مئات الاف المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان متسائلا "كم من الدماء سفكت، وكم من العذابات ستفرض بعد قبل التمكن من ايجاد حل سياسي للازمة؟" التي تعصف بالبلاد منذ سنتين واودت بحياة اكثر من 70 الف شخص اغلبهم من المدنيين.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك