الكويت تحقق مع متهمين بدعم الارهاب والنيجر تستدعي سفيرها في قطر

منشور 10 حزيران / يونيو 2017 - 07:00
حجاج العجمي، وحاكم المطيري، وحامد العلي
حجاج العجمي، وحاكم المطيري، وحامد العلي

أعلنت النيجر، السبت، أنها استدعت سفيرها في قطر تضامنا مع الدول العربية، التي قطعت علاقاتها مع الدوحة.
وجاءت خطوة النيجر بعدما قطعت دول عدة علاقاتها مع الدوحة، أو خفضت التمثيل الدبلوماسي معها.

كما أصدرت القاهرة والرياض وأبوظبي والمنامة "قائمة للإرهاب" تضم 59 فردا و12 كيانا إرهابيا تدعمهم وتمولهم قطر.

وبين الدول الإفريقية قالت السنغال إنها ستستدعي سفيرها في قطر، بينما أدانتها الغابون لعدم "مكافحتها للإرهاب".

الكويت

وفي الكويت استدعى جهاز أمن الدولة المواطنين الثلاثة، الذين وردت أسماؤهم ضمن قائمة الإرهاب، التي أصدرتها الإمارات والسعودية والبحرين ومصر.

وبحسب عن صحيفة "القبس" الكويتية، فإن "الكويتيين الثلاثة الذين شملتهم قائمة الإرهاب الصادرة من قبل الدول الأربع، هم: حجاج العجمي، وحاكم المطيري، وحامد العلي، وضعتهم الأجهزة الأمنية تحت الرقابة المشددة منذ فترة، وجوازاتهم مسحوبة، وعليهم منع سفر".

وذكرت مصادر مطلعة أن "جهاز أمن الدولة كان بصدد استدعاء الكويتيين الثلاثة، وهم مصنفون ضمن أصحاب الفكر المتطرف، وبعد ورود أسمائهم في القائمة التي أصدرتها الدول الأربع، تقرر استدعاؤهم مجدداً لسماع أقوالهم، كما سيتم استدعاء أشخاص آخرين على صلة بهم".

وأضافت المصادر أن "المتهمين الثلاثة ممنوعون من السفر منذ فترة، فالعجمي خضع للتحقيقات على خلفية اتهامه بالسفر إلى سوريا ودول أخرى للقتال مع المتطرفين، وعليه عقوبات دولية بتجميد أرصدته ومراقبة حساباته البنكية، وهو موضوع تحت المراقبة الأمنية المشددة، إضافةً إلى المتهمين الآخرين".

ولفتت المصادر إلى أن "السلطات الأمنية الكويتية ستطلب من نظيرتها في السعودية ودول أخرى آخر المعلومات والبيانات حول خلايا نائمة تم رصدها أخيراً في المنطقة، بغية التحرك لتنفيذ عمليات تخريبية".

وتابعت "صدرت تعليمات مشددة من القيادات العليا بوزارة الداخلية بضرورة اتخاذ أقصى درجات التأهب والحذر لحفظ أمن البلاد، وتعزيز الاستقرار، وقد اتخذت إجراءات أمنية مشددة في مطار الكويت وبقية المنافذ الحدودية".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك