المؤسسات القطرية تقدم دعمها لمهرجان أجيال السينمائي الخامس

منشور 24 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2017 - 12:59
مهرجان اجيال يظى بدعم كبير من العديد من الشركات والمؤسسات الخاصة والحكومية
مهرجان اجيال يظى بدعم كبير من العديد من الشركات والمؤسسات الخاصة والحكومية

• شركة أوكسيدنتال للبترول و Ooredoo "الشريك الرئيسي"، الهيئة العامة للسياحة "الشريك الاستراتيجي"
• الحي الثقافي كتارا "الشريك الثقافي" يستضيف المهرجان من 29 نوفمبر إلى 4 ديسمبر
• المهرجان يحظى بـ 27 شريكاً، 17 منهم شاركوا من قبل و 10 مؤسسات جديدة تؤكد على ثقتها بأجيال ودوره في تطوير الشباب وتعزيز صناعة السينما الناشئة في قطر

الدوحة، قطر، 23 نوفمبر 2017

تحظى الدورة الخامسة من مهرجان أجيال السينمائي التي تنظمها مؤسسة الدوحة للأفلام من 29 نوفمبر إلى 4 ديسبمر 2017 في الحي الثقافي كتارا، بدعم كبير من العديد من الشركات والمؤسسات الخاصة والحكومية في قطر.

ويعدّ مهرجان أجيال السينمائي واحداً من أهم الفعاليات المنتظرة على أجندة قطر الثقافية، حيث يجمع مختلف فئات الأجيال في أنشطة وفعاليات تلهم التفاعل الإبداعي وتشجع على الحوار السينمائي. ويضم المهرجان عروضاً سينمائية وحلقات نقاشية تفاعلية وورش عمل ومراسم السجادة الحمراء بالإضافة إلى أنشطة مجتمعية تناسب جميع أفراد الأسرة.

وفي نسخته الخامسة، تواصل العديد من المؤسسات والشركات تقديم الدعم والرعاية للمهرجان ومنها المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا التي تجدد رعايتها بصفة "الشريك الثقافي" حيث تستضيف جميع فعاليات المهرجان منذ تأسيسه، بينما تقدم شركة أوكسيدننتال للبترول دعمها بصفة "الشريك الرئيسي" للعام الخامس على التوالي إلى جانب شركة الاتصالات Ooredoo. وتساهم الهيئة العامة للسياحة بدعم المهرجان بصفة "الشريك الاستراتيجي" لتؤكد بذلك على توحيد جهودها مع مؤسسة الدوحة للأفلام للترويج للأنشطة الثقافية والسياحية في قطر ودعم قطاع الضيافة.

وتقدمت فاطمة الغانم رئيسة إدارة التسويق والاتصالات في مؤسسة الدوحة للأفلام بالشكر والتقدير لجميع رعاة وشركاء المهرجان على دعمهم المهرجان والمساهمة القيمة في إنجاز مهمته وتحقيق أهدافه.

وقالت الغانم : "يعود الفضل في نجاح المهرجان إلى الدعم المقدر الذي قدمه شركاؤنا حيث ساهموا بفعالية في تقديم مهرجان مميز في كل عام. وفي الواقع، إن نجاحنا على مدار الاعوام عزز ثقة الجميع بنا وزاد من دعم شركائنا، خصوصاً وأن أجيال بات من الأحداث الرئيسية على أجندة قطر الثقافية. إن الشراكة والتعاون بين المؤسسة وشركائها أتاح لنا توفير تجارب قيمة لزوار المهرجان ونتطلع إلى تعزيز هذه العلاقة لتحقيق المزيد من الفائدة المشتركة للجميع. ولم يكن تأثير أجيال على مدار الاعوام مختصراً على الجانب الاجتماعي والثقافي وتنمية الشباب ومهاراتهم فحسب، بل كان ولا يزال من العوامل المهمة لتعزيز القطاع السياحي في قطر في مختلف جوانبه، والمساهمة بالتالي في دعم خطة التنويع الاقتصادي التي تعمل قطر على تحقيقها".

وستكون شركة أوكسيدنتال للبترول، الشريك الرئيسي للمهرجان التي تقدم برنامج "صنع في قطر"، وهو واحد من الأقسام الأكثر إقبالاً في مهرجان أجيال السينمائي. ويعرض هذا القسم الخاص مجموعة من الأفلام من صناعة وإخراج الجيل الجديد من صناع الأفلام القطريين والمقيمين في قطر.

وقال أندرو كيرشو الرئيس والمدير العام لشركة أوكسيدنتال للبترول: "منذ تأسيسه منذ خمس سنوات، عمل مهرجان أجيال السينمائي على تشجيع ودعم المواهب الواعدة والشابة وتسليط الضوء على الثقافة الغنية لقطر. وبدورنا نفتخر بتجديد هذه الشراكة مع هذا المهرجان المميز والرائد الذي يقدم مساهمات إيجابية قيمة إلى المجتمع القطري ويعرضها إلى جمهور عالمي. ولقد عقدت شركة أوكسيدنتال للبترول شراكة مميزة مع مهرجان أجيال السينمائي منذ بدايته، ويسرها أن تشهد هذا التطور والنمو الكبير لواحد من أهم المهرجانات الثقافية في قطر. وبهذه المناسبة، نتقدم بالتهنئة من المهرجان وجميع القائمين عليه على هذا النجاح الكبير".

ونظراً إلى أهمية الحكام الصغار الذين يعتبرون قلب المهرجان، قدمت شركة الاتصالات الرائدة في قطر Ooredoo رعايتها ودعمها لمركز حكّام أجيال، وهو المقر الذي يجتمع فيه الحكام الصغار والشباب ويقيمون فيه أنشطتهم. وفي هذا السياق، قالت منار خليفة المريخي مديرة إدارة العلاقات العامة واتصالات شركة Ooredoo قطر: "لقد أدى مهرجان أجيال السينمائي دوراً مهماً في تعزيز المشهد الثقافي في قطر من خلال مبادرات هادفة تلهم الشباب وتدعم تطوير قادة المستقبل. كما يساهم المهرجان في تنمية مواهب الجيل القادم حيث يعد استثماراً في مستقبل مجتمعنا. وكوننا شركة الاتصالات الرائدة في قطر، نفتخر بدعم الفعاليات المتميزة في المجتمع خصوصاً فيما يتعلق ببناء المهارات للشباب وتيسير منصة لعرض إبداعاتهم".

يجمع مهرجان أجيال السينمائي في نسخته الخامسة وعلى مدار ستة أيام في الحي الثقافي كتارا مختلف فئات الأجيال ليقدم لهم العروض العامة اليومية لأحدث الأفلام المحلية والدولية، برنامج أفلام "صنع في قطر" من تقديم شركة اوكسيدنتال للبترول والمخصص لعرض إنتاجات المواهب المحلية، سينما سوني تحت النجوم، أنشطة الأسرة في نهاية الأسبوع، أنشطة ومعارض خاصة، عروض المدارس، ومسابقة أجيال حيث يقوم الحكام الصغار والشباب من 8 إلى 21 عاماً بمشاهدة الأفلام الصغيرة والطويلة وتحليلها ومناقشتها واختيار الفائزين منها بجوائز المهرجان.

وبدوره قال سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا: "تفتخر كتارا باستضافة مهرجان أجيال السينمائي منذ انطلاقته الأولى. وقد كان للمهرجان حضوره البارز على الصعيدين الثقافي و الفني حيث جذب إليه جمهورا غفيرا على مدار السنوات الماضية. ويؤكد دعمنا لمهرجان أجيال التزامنا بدعم المبادرات الثقافية التي تضيف الفخر والاعتزاز لوطننا وتدعم كذلك الجيل القادم من مواهبنا الوطنية. فمهمة أجيال هي دعم وتطوير مواطنين عالميين مسؤولين وهي رسالة مشتركة مع رؤيتنا في الترويج للتفاعل الإنساني من خلال التبادل الفني والثقافي".

على مدار خمسة أعوام، عزز مهرجان أجيال السينمائي، من تقديم مؤسسة الدوحة للأفلام، مكانته كواحد من الفعاليات الثقافية الرئيسية التي تجمع المجتمعات المحلية والدولية لخبراء الأفلام وعشاق السينما. وأشار سيف الكواري مدير العلاقت العامة والاتصال في الهيئة العامة للسياحة: "يمثل مهرجان أجيال السينمائي قيمة كبيرة لقطر حيث يتيح للمواطنين والزوار استكشاف المشهد الثقافي المعاصر والتراث الثقافي الغني لقطر. ويسرنا دعم هذا الحدث الذي يؤدي دوراً رئيسياً في إثراء أجندة الفعاليات كما يسلط الضوء على أبرز المقومات السياحية في قطر ".
حول مؤسسة الدوحة للأفلام

"مؤسسة الدوحة للأفلام" مؤسسة ثقافية مستقلة غير ربحية تأسست في عام 2010 لضم كافة المبادرات السينمائية في قطر تحت مظلة واحدة. تدعم المؤسسة نمو الأفلام المحلية من خلال تعزيز التعليم السينمائي ورفع الذائقة السينمائية والمساهمة في تطوير وبناء صناعة سينمائية إبداعية ومستدامة في قطر. وتتضمن برامج "مؤسسة الدوحة للأفلام" على مدار العام: تمويل وإنتاج الأفلام المحلية والإقليمية والعالمية، والبرامج التعليمية وعروض الأفلام، بالإضافة إلى تنظيم مهرجان أجيال السينمائي وقمرة. وباتخاذها للثقافة والمجتمع والتعليم والترفيه ركائز أساسية لها، تشكل "مؤسسة الدوحة للأفلام" مركزاً سينمائياً شاملاً في الدوحة، بالإضافة إلى كونها مورداً أساسياً للمنطقة والعالم. وتلتزم المؤسسة بدعم الرؤية الوطنية 2030 الرامية إلى بناء اقتصاد قطري مستدام يقوم على أسس المعرفة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك