المالكي الغاضب يطالب فرنسا بالاعتذار ويهاجم هيلاري

منشور 26 آب / أغسطس 2007 - 06:54

قللت فرنسا من اهمية انتقادات وجهها وزير خارجيتها لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وتسببت في اغضاب الاخير الذي طالب باريس بالاعتذار متهما اياها بالسعي لاطاحته، كما وجه سهامه الى السيناتور الديمقراطية هيلاري كلينتون التي دعت لرحيله.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية اوغ موريه "بالنسبة الى الكلام المنسوب الى السيد (وزير الخارجية برنار) كوشنير فقد كان يتعلق بنقاشات جارية في العراق لا سيما نقاشات شهدها خلال زيارته للعراق".

وجاءت تصريحات المتحدث الفرنسي في اطار مسعى لامتصاص الغضبة التي بدت واضحة في نبرة المالكي الذي اعتبر ما ذهب اليه كوشنير دعوة صريحة لاسقاط حكومته.

وقال المالكي خلال مؤتمر صحفي في بغداد "بالامس استقبلنا وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير وكنا فرحين به وبالموقف الفرنسي الجديد ومتفائلين به". واضاف "واذا بوزير الخارجية يدلي بتصريحات لا يمكن ان تصنف باي موقع من مواقع اللياقة الدبلوماسية حينما يدعو لاسقاط الحكومة واستبدالها بحكومة اخرى"، مطالبا الحكومة الفرنسية "بالاعتذار الرسمي على هذه التصريحات، واحترام العلاقات".

وانتقد المالكي كذلك بشدة مسؤولين اميركيين طالبوا باستبداله ومن بينهم السيناتور الديمقراطية البارزة هيلاري كلينتون. وقال ان "هناك مسؤولين في الكونغرس الاميركي يتحدثون عن العراق وكأن العراق ضيعة من ضيعات تابعة لذلك الشخص".

وأشار خصوصاً الى تصريحات عضوي مجلس الشيوخ "كارل ليفن وهيلاري كلينتون وهما من الديمقراطيين"، مؤكدا انهما "لا بد ان يحترما نتائجها".

واضاف "انهم يتحدثون عن العراق وكأنه ضيعة تابعة لهيلاري كلينتون او لكارل ليفن"، داعيا هؤلاء البرلمانيين الى ان "يتحدثوا بلياقة الدولة التي تحترم وتستحق الاحترام".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك