المالكي ونجاد يتفقان على ضرورة التصدي لحزب العمال الكردستاني

منشور 28 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 09:33
قال بيان صادر عن الحكومة العراقية مساء امس السبت ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد اتفقا على "ضرورة التصدي للانشطة الارهابية" لحزب العمال الكردستاني ملمحين بان العمل العسكري خيار قائم.

وأضاف البيان الصادر عن مكتب المالكي والذي صدر في وقت متأخر مساء السبت ان المالكي تلقى اتصالا هاتفيا أمس من احمدي نجاد اتفق فيه الطرفان "على ضرورة التصدي للانشطة الارهابية لحزب العمال الكردستاني التي تلحق الضرر بمصالح العراق وتركيا وايران."

وتابع "واكد الرئيسان ان العمل العسكري ليس الخيار الوحيد في التعاطي مع الازمة التي يجب العمل على حلها بالوسائل السلمية."

ورغم ان ايران لم تكن مدعوة للمشاركة في الجهد الدبلوماسي والسياسي الذي تشترك به حاليا تركيا والعراق اضافة الى الولايات المتحدة لوضع حد لنشاطات حزب العمال الكردستاني المتمركز على الشريط الحدودي بين العراق وتركيا والتي تسببت تحركات عناصره في الاونة الاخيرة الى نشوء ازمة بين البلدين الا ان ايران كانت شكت من قبل من قيام عناصر حزب العمال بعمليات عسكرية محدودة على حدودها مع العراق.

وكان الزعيم الكردي ورئيس اقليم كردستان مسعود البرزاني قال قبل يومين أن عناصر حزب العمال يتمركزون بشكل رئيسي في المثلث الحدودي الذي يفصل العراق وايران وتركيا.

وفشل الوفد العراقي الذي عاد الى بلاده يوم السبت قادما من تركيا في التوصل الى اتفاق مع المسؤولين الاتراك لحل سلمي للازمة بين البلدين بعد ان رفضت تركيا المقترحات التي قدمها الوفد ووصفتها بأنها غير كافية.

وتلوح تركيا باللجوء إلى الخيار العسكري وحشدت في الايام القليلة الماضية ما يقرب من 100 الف جندي لتنفيذ عمليات تستهدف اماكن تواجد عناصر حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك