المالكي يعلن انضمام الحزب الاسلامي للتحالف الجديد ويأمل عودة وزراء "التوافق"

منشور 26 آب / أغسطس 2007 - 06:37

اعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الاحد ان الحزب الاسلامي بزعامة طارق الهاشمي وافق على الانضمام الى التحالف السياسي الجديد في البلاد، فيما عبر عن امله في عودة وزراء قائمة التوافق السنية الى الحكومة.

وقال المالكي الذي يتعرض لضغوط من الولايات المتحدة لاظهار دلائل على حدوث تقدم نحو المصالحة ان الحزب الاسلامي بزعامة طارق الهاشمي نائب الرئيس سينضم الى تحالف الاحزاب الشيعية والكردية.

وكان الحزب قد رفض مفاتحات من الاحزاب الاربعة البارزة في حكومة الوحدة الوطنية التي يتزعمها المالكي للانضمام اليهم قائلا ان مثل هذا التحالف لن يكون الحل للازمة السياسية بالعراق.

غير ان الحزب على اتصال مع احزاب اخرى لمحاولة كسر الجمود السياسي والتوصل الى اتفاق بشأن القضايا الشائكة التي دفعت الحكومة الى حافة الانهيار.

وقال المالكي في مؤتمر صحفي ان "بيانا مشتركا سيتم الاعلان عنه اليوم (الاحد) يضم ليس فقط القوى الاربعة وانما يضاف اليهم الحزب الاسلامي... وستكون القوى خمسة." واضاف ان هذا البيان "سيتضمن خلاصة ما تم الاتفاق عليه في الفترة الماضية."

وقال القيادي في الحزب الاسلامي العراقي عمر عبد الستار انه مندهش من تصريحات المالكي. وقال "نحن قررنا عدم الانضمام الى الاتفاق الرباعي ولسنا جزءا منه."

ويهدف التحالف الجديد الى دعم حكومة المالكي وسيكون له كتلة انتخابية كبيرة في البرلمان.

وزراء التوافق

من جهة اخرى، نفى المالكي ان تكون لديه النية في تسمية مرشحين بدلاء لوزراء قائمة التوافق السنية والذين انسحبوا من الحكومة في وقت سابق معبرا عن امله في عودتهم الى الحكومة.

وقال انه مازال "يأمل ويعمل على عودة الاخوة في وزراء جبهة التوافق الى اماكنهم."

واضاف "نحن نبذل بذلك جهدا كبيرا ومدعوما.. ولسنا الان بصدد ترشيح وتسمية وزراء بدلاء عن وزراء جبهة التوافق."

وكانت جبهة التوافق اعلنت انسحابها من الحكومة بداية الشهر الجاري احتجاجا على تجاهل الحكومة لمطالب عديدة قدمتها الجبهة قالت انها تهدف الى اصلاح العملية السياسية وانقاذها من الشلل الذي اصابها واطلاق سراح المعتقلين.

وللتوافق خمسة وزراء في التشكيلة الحكومية التي يرأسها المالكي اضافة الى منصب نائب رئيس الوزراء.

وقال المالكي ان عملية تسمية وزراء مرشحين جدد بدل وزراء التوافق "هي مسالة متروكة الى حين اقرار الاخوة في جبهة التوافق بشكل نهائي عن موقفهم العودة الى الحكومة او الانسحاب."

وكانت القائمة العراقية التي يرأسها رئيس الوزراء السابق أياد علاوي والتي تشغل خمسة وزراء اعلنت قبل يومين انسحابها من الحكومة.

وكشف المالكي في المؤتمر الصحفي ان ثلاثة من وزراء القائمة العراقية رفضوا الانسحاب من الحكومة لكنه لم يسم هؤلاء الوزراء.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك