المالكي يقر بوقوع عمليات تلاعب لكنه لا يرى تأثيرا لها على نتائج الانتخابات

منشور 15 آذار / مارس 2010 - 06:55

اقر رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي ان الانتخابات البرلمانية التي أجريت الاسبوع الماضي شهدت عمليات تلاعب لكنه قال انها لن تؤثر على نتائجها النهائية.

وقال المالكي في اجتماع لمجلس الامن الوطني حضره وزيرا الدفاع والامن الوطني وقادة الاجهزة الامنية "صارت تلاعبات ولكنها لا ترقى الى عملية قلب النتائج الانتخابية."

واضاف "صحيح انها مرفوضة.. لكن لا توجد انتخابات المخالفات فيها صفر."

وكان العراق قد شهد الاحد الماضي انتخابات برلمانية عامة شارك فيها ما يقارب 12 مليون ناخب من مجموع 19 مليونا حسب احصاءات مفوضية الانتخابات المستقلة.

واشتكت كتل برلمانية من وقوع عمليات تزوير وتلاعب في العديد من المناطق. وحملت هذه الكتل الحكومة اضافة الى مفوضية الانتخابات المسؤولية عما حدث وطالبت مفوضية الانتخابات والمنظمات العالمية التي اشتركت بمراقبة الانتخابات بالتدخل والتحقيق في الامر.

وكانت اخر هذه الشكاوي ما صدر عن القائمة العراقية التي يراسها رئيس الحكومة السابق اياد علاوي والتي طالبت المفوضية يوم الاحد في بيان بالكشف عن الملايين من بطاقات الانتخاب التي طبعت ولم تستخدم في الانتخابات.

وقالت القائمة العراقية ان مفوضية الانتخابات أعدت قرابة 26 مليون ورقة اقتراع لم يستخدم منها في الانتخابات الا 12 مليون ورقة.

وكانت المفوضية قد اعلنت قبل يومين ان ما يقرب من 62 بالمئة ممن يحق لهم المشاركة في الانتخابات ادلوا باصواتهم فيها.

واصدرت المفوضية حتى الان ارقام لنتائج اولية لعدد من محافظات العراق وبنسب مختلفة اظهرت تقدم القائمة التي يرأسها المالكي تليها القائمة التي يراسها رئيس الحكومة السابق اياد علاوي والقائمة التي تضم العديد من الاحزاب والشيعية.

وقال المالكي "ينبغي ان نسلم جميعا ان ما تقوله هذه الانتخابات محترم وملتزم به الا اذا ثبت بالدليل ان هناك تلاعبا وتزويرا.. وهذا ياخذ طريقه في المعالجة."

واضاف "كان الرهان ان هذه الملحمة لا تتحقق وتنتكس ولو انتكست لا سمح الله لكانت كارثة في العملية السياسية .. كان يمكن ان ندخل في فراغ (سلطة)."

ومضى يقول "لكن نجاحها انا اعتقد رسالة ستنعكس على الكثير الكثير مما كان يرسم لاجهاض العملية السياسية."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك