"المتحرش" اللبناني الشهير مروان حبيب في قبضة العدالة الأميركية

منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2022 - 10:37
"المتحرش" اللبناني الشهير مروان حبيب في قبضة العدالة الأميركية

بعد إفلات من العقاب على اعتداءاته الجنسية التي استمرت لسنوات في بلده لبنان، مثل اللبناني مروان حبيب أخيرا أمام القضاء الأميركي عقب القبض عليه بتهمة اقتحام غرفة شابة في فندقٍ في ميامي بولاية فلوريدا ومحاولة اغتصابها.

وقالت قناة "دبليو في اس ان" الجمعة، ان مروان حبيب (32 عاما) والمقيم في ميامي يواجه تهما خطيرة بعدما قالت الشرطة انه اعترف بالاعتداء على سائحة في فندق محلي، كما رفعت نساء اخريات شكاوى ضده أيضا.

واضافت القناة ان الشرطة اعتقلت مروان حبيب من منزله في ضاحية واشنطن في ميامي الخميس.

وقال المحققون ان حبيب استهدف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، امراة قدمت من مدينة كنساس في زيارة الى ساوث بيتش في ميامي.

وأشار موقع قناة "دبليو في اس ان" الى ان مروان حبيب مثل أمام قاضية دائرة ميامي داد ماريسا تنكر موديز. وهو يواجه تهم السرقة والاعتداء والتحرش.

مروان حبيب يواجه شكاوى عدة

وحسب بيانات القضية، فقد "حضر حبيب إلى غرفة المُعتدى عليها من دون إذنها، ورأته على حافّة سريرها، وقفز فوقها ولمسها وقبّلها". وقد تمكّن من دخول غرفتها بعدما ادّعى أمام طاقم الفندق أنّه يعرفها، مقدّماً تفاصيل عنها.

""مروان حبيب خلال مثوله أمام القضاء الاميركي
مروان حبيب خلال مثوله أمام القضاء الاميركي

 

واظهر مقطع فيديو حبيب وهو يسأل القاضية عقب استماعها لافادته عما اذا كان بمقدوره دفع كفالة ليتم اطلاق سراحه ام لا؟ لكنها ردت عليه ببرود قائلة "لن تعود الى منزلك اليوم سيدي".

وعدا عن هذه القضية، فقد قد تلقّت شرطة ميامي شكاوى عدّة حوله تفيد بأنّه "يُلاحق النساء بهدف مواعدتهنّ أو ممارسة الجنس معهنّ حتّى ولو أبدَينَ رفضهنّ"، وفقاً لما أورده موقع "في أس في أن".

وعقب ذيوع نبأ الاعتقال والمحاكمة، ضجت مواقع التواصل في لبنان باسم "المتحرّش #مروان حبيب"، الذي كانت قصته قد تحولت الى قضية رأي عام منذ سنوات في بلاده. 

ومن بين المعلقين على محاكمة المتحرش مروان حبيب في ميامي، برزت الفنانة مايا دياب التي غردت عبر تويتر فكتبت: "من بعد عشرات الشكاوى عليه من سيدات لبنانيات توقف مرة وحدة وخرج بواسطة من أحد السياسيين اللبنانيين اللي إتستر عليه.

اضافت "اليوم الدولة الأميركية أوقفته وأثبتوا عليه انه متحرش من بعد ما قام به بميامي، لازم نوعى على هالجريمة الكبيرة .. والعقاب هو الطريق الوحيد لايقاف هالناس المريضة".

وبالرغم من انتشار قصص تحرشه بفتيات في لبنان، وظهوره في برامج تلفزيونية محلية تواجه خلالها مع فتيات وجهنَ اتهامات التحرش إليه، الا ان مروان حبيب لم يحاكم أبدا في بلده.

لا محاسبة ولا ملاحقة في لبنان

وفي تصريحات لصحيفة "النهار" اللبنانية، عبرت المحامية لمى الأمين التي تابعت العديد من حالات الناجيات من تحرشه، عن أسفها من أنّ "العدالة اليوم تظهر من خارج أرض الوطن"، معتبرة ان "ما جرى معيب بحقّ القضاء اللبناني الذي لم يتحرّك من قبل، وبحقّ المجتمع الذي لم يحاسبه".

""مروان حبيب ظهر في برامج تلفزيونية لبنانية وتواجه مع العديد من النساء اللواتي اتهمنه بالتحرش
مروان حبيب ظهر في برامج تلفزيونية لبنانية وتواجه مع العديد من النساء اللواتي اتهمنه بالتحرش

 

وقالت الأمين أن مروان حبيب "اعتاد على ممارسة هذه السلوكيات والاعتداءات لسنوات، وهو مطمئن أن لا محاسبة ولا ملاحقة، على اعتبار أنه محميّ اجتماعياً، فلا الضحية ترفع الصوت، ولا الأجهزة الأمنية تتحرّك من دون دليل قاطع، خصوصاً أنّ التحرّش يُعتبر من أصعب الأدلة التي يُمكن جمعها". 

وأضافت ان "أكثر ما يؤكّد أنّ تصرفات حبيب هي نتيجة عقلية بناها في لبنان، بحسب الأمين، "سؤاله القاضية في المحكمة عن المبلغ الذي يمكن أن يدفعه ليخرج، الأمر الذي يثبّت قناعته بأنّ أفعاله ممكن التخلّص من تبعاتها بسهولة كما كان يفعل في لبنان".

رأت المحامية الأمين أنّ "التهاون والتراخي مع حبيب على حساب حقوق الضحايا، كانا بمثابة تشجيع للآخرين على سلوك نفس الطريق، وهم على يقين أنهم لن يحاسبوا، وهذا الأمر يرسّخ هذه العقلية ويوسّعها".

واعتبرت أنّه " طالما أنّ القانون لا يعطي أهمية لشهادة الضحية، ولا يراعي نتائج تلك السلوكيات على الضحايا، فإنّه لن يحرز أيّ تقدّم، واليوم من الصعب جداً أن نجد فعلاً يتناسب مع أركان موادّ القانون ومن شأنه تحريك النيابة العامة للادّعاء".


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك