المستشار القضائي الاسرائيلي يغلق ملف اولمرت ويشير الى خطورة تهم الرشوة اتجاه شارون

منشور 04 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اغلق ميني مزوز المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية ملف الفساد الخاص بـ ايهود اولمرت نائب رئيس الحكومة لعدم توفر ادلة الادانة فيما ظلت التحقيقات جارية مع ارئيل شارون باتجاه خطير حسب تعبير مزوز. 

وحسب صحيفة يديعوت احرونوت العبرية واستنادا الى مصادر في وزارة العدل الإسرائيلية أكدت ضرورة عدم استخلاص الاستنتاجات بالنسبة لشارون ونجله بسبب إغلاق ملف أولمرت، وأضافت أنه "بالنسبة لملف رئيس الحكومة فإن المشاكل أكثر والحقائق أخطر بكثير، ويتعين بناء على ذلك الفصل بين الاثنين ومعرفة أن النظر في كل ملف يتم على حدا". 

وكانت النائبة العامة الإسرائيلية، عدنا أربيل، قد قدمت إلى المستشار القضائي مسودة لائحة اتهام ضد رئيس الحكومة الإسرائيلي، أريئيل شارون ونجله، غلعاد، في القضية ذاتها، لكنها أوصت بإغلاق الملف ضد الوزير أولمرت. وقد قرر مزوز تبني توصيات النائبة العامة بخصوص أولمرت. 

وقد امتد تسويغ المستشار القضائي لقراره المذكور على ثماني صفحات. وأشار مزوز إلى أنه عندما دعا الوزير أولمرت لدى إشغاله منصب رئيس بلدية القدس رئيس بلدية أثينا إلى تناول وجبة الغداء، قام بذلك بحكم منصبه.  

وأضاف مزوز: "لا يمكن إثبات الشبهات بأن أولمرت الذي يقف على رأس الهرم ويتساعد بشخصيات مختلفة، كان على علم بكل ما يجري في مكتبه. وفي ضوء ذلك، لا يمكن دحض الادعاء الذي يدعيه أولمرت، بأنه حتى وإن قام مدير مكتبه أو مستشار ه السياسي أو غيرهما بالتعاون مع رجل الأعمال دافيد أبيل، فهو لم يكن على علم بذلك".  

ويُشار إلى أن شارون يشتبه بالحصول على رشوة مقابل تقديمه المساعدة لرجل الأعمال، دافيد أبيل، في مساعيه لإقامة مشروع استجمام على إحدى الجزر اليونانية—(البوابة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك