المعارضة الاسترالية تطالب باستقالة وزير الدفاع لتستره على تعذيب الاسرى العراقيين

منشور 17 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

طالبت المعارضة العمالية في استراليا اليوم الخميس باستقالة وزير الدفاع روبرت هيل، الذي اتهمته بانه اخفى معلومات تتعلق بممارسات عسكريين اميركيين ضد اسرى عراقيين في سجن ابو غريب. 

ونفى هيل امام مجلس الشيوخ الاربعاء انه اكن على علم بهذه الممارسات قبل اك تكشفها الصحف في نيسان الماضي لكن اعضاء في وزراته تلقوا معلومات تثير القلق حول سجن ابو غريب منذ حزيران 2003 . 

ورأى الحزب العمالي الاسترالي ان توضيحات هيل غير كافية وان عليه الاستقالة لانه خدع الرأي العام في بلاده بقوله ان استراليا لم تكن على علم بذلك.  

وقال المتحدث باسم الحزب المعارض المكلف شؤون الدفاع كريس ايفانز "لم يطرد احد ولم يستقل احد ولم يعاقب احد".  

واضاف "حاولوا اتهام الجميع باستثناء انفسهم لكن المسؤولية تصل الى هيل وعليه الرحيل".  

ورفض هيل الدعوات الى استقالته معتبرا انها "مناورات سياسية". 

وقال انه لن يأمر باجراء تحقيقات في الاسباب التي دفعت وزارته الى عدم الاهتمام بمعلومات بشأن سجن ابو غريب.  

من جهته، قال المتحدث باسم حزب العمال للشؤون السياسية كيفين رود ان الاسباب التي ذكرتها استراليا للمشاركة في الحرب ضد العراق "سقطت" بعد تشكيك لجنة التحقيق الاميركي في علاقة بين تنظيم القاعدة ونظام صدام حسين.  

وقال رود "من الواضح انطلاقا من ما قيل في الولايات المتحدة ان هذا التقرير الغى الحجة التي ذكرها جون هاورد لمهاجمة العراق في اطار الحرب على الارهاب". 

يذكر ان حكومة المحافظين برئاسة جون هاورد اكدت مرارا على وجود علاقة بين القاعدة والعراق ووجود اسلحة للدمار الشامل في هذا البلد لم يعثر عليها حتى الآن لتبرر مشاركة استراليا في الحرب. وتنشر استراليا حتى الآن 900 عسكري في العراق بينما يفقد هاورد تدريجيا شعبيته بسبب سياسته بشأن العراق.  

ووعد العماليون بسحب القوات الاسترالية من العراق في حال فوزهم في الانتخابات.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك