المعارضة السورية تقرر المشاركة بـ جنيف3 ومناع يستنكف

منشور 27 كانون الثّاني / يناير 2016 - 10:15
 الهيئة العليا للمفاوضات ترفض ضم أي جهة أخرى لوفد المعارضة،
الهيئة العليا للمفاوضات ترفض ضم أي جهة أخرى لوفد المعارضة،

أعلن المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات بالمعارضة السورية سالم المسلط، الأربعاء، أن المعارضة اتخذت قرارا بالمشاركة في محادثات جنيف 3. فيما قال هيثم مناع انه لن يحضر اللقاءات ان لم تتم توجيه دعوة للحزب الاتحاد الديمقراطي السوري الذي تعارض تركيا حضوره
وقال المسلط في تصريح لمحطة سكاي نيوز عربية من العاصمة السعودية الرياض: " قرارنا هو المشاركة في جنيف 3". وتأتي تصريحات المسلط حيث تعقد فصائل المعارضة اجتماعا في الرياض لاتخاذ قرار بخصوص المشاركة في محادثات جنيف، المقررة في 29 يناير الجاري.

وبعث الائتلاف السوري المعارض في وقت سابق استفسارات إلى الأمم المتحدة، بشأن نص الدعوة للمؤتمر المتعلق بإقامة "حكومة ذات مصداقية"، لاستيضاح ما إذا كانت هذه العبارة تعني "هيئة حكم انتقالي".

وكان من المقرر أن تبدأ المحادثات، التي تدعمها الأمم المتحدة، وتجمع ممثلين من الحكومة والمعارضة السورية الاثنين، لكنها تأجلت إلى الجمعة بعد خلافات بشأن قضايا عدة، من بينها من يتعين عليهم حضور المحادثات.

وقال المسلط إن الهيئة العليا للمفاوضات ترفض ضم أي جهة أخرى لوفد المعارضة، مشيرا إلى محاولات روسية لفرض قائمة معينة من الشخصيات المعارضة.

وكانت الأمم المتحدة قد وجهت الدعوات للشخصيات والمنظمات التي ستحضر المباحثات المتوقع أن تجرى يوم الجمعة.
ورحب التحالف المعارض  بدعوة جماعاته للمشاركة في المفاوضات. غير أن قادة التحالف يقولون إن هناك حاجة لاستيضاح بعض الأمور من الأمم المتحدة.
ويهدف التحالف إلى إنهاء قصف وحصار الجيش السوري النظامي للمناطق المأهولة بالمدنيين.  وفي مقابلة تليفزيونية، قال المسلط هناك بعض الاستفسارات. رسالة أرسلت للأمين العام للأمم المتحدة وغدا سيكون الرد على رسالة السيد دي ميستورا".
وأضاف "الأمور إيجابية، لا نضع عراقيل أمام الحل السياسي الحل الذي يضمن للشعب السوري وقف هذه المعاناة وهذه الجرائم التي ترتكب. لكن نريد بعض الاستفسارات لبعض النقاط." ومن بين الامور التي يسعى التحالف لاستيضاحها، نص الدعوة المتعلق بإقامة "حكومة ذات مصداقية".
وحسب المسلط، فإن التحالف يريد تفسيرا لذلك، وإجابة على سؤال: "هل هي هيئة حكم انتقالي؟.
وكان من المقرر أن تبدأ المحادثات التي تدعمها الأمم المتحدة وتجمع ممثلين من الحكومة والمعارضة السورية يوم الاثنين الماضي. غير أنها أجلت إلى الجمعة بعد خلافات بشأن قضايا منها من يتعين أن يحضر المحادثات.
وكان المعارض السوري مازن مغربية قد قال لراديو بي بي سي إن الدعوات وجهت لقيادات من جبهة التحرير والتغيير، وهي فصيل معارض من فصائل الداخل.
وأضاف أن دي ميستورا وجه أيضا دعوات لحضور مؤتمر جنيف إلى كل من: قدري جميل وعباس حبيب وفاتح جاموس
كما دعي من معارضة الداخل المعارض المستقل سليم خير بيك، حسب مغربية.
ويأتي انعقاد مباحثات جنيف، للمرة الثالثة، بينما تحقق قوات الجيش السوري تقدما في ميادين القتال بدعم من الطائرات الحربية الروسية.

حزب الاتحاد الديمقراطي السوري

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الأربعاء إن مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا أبلغه بأنه لن يوجه الدعوة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري لحضور محادثات السلام في جنيف وبأن هيئة معارضة تشكلت في الرياض ستقود المفاوضات.

وقال فابيوس لإذاعة (فرانس كولتور) "السيد دي ميستورا أرسل الدعوات ... جماعة حزب الاتحاد الديمقراطي هي أكثر ما يثير المشاكل وأبلغني السيد دي ميستورا أنه لم يرسل لها خطاب دعوة."

وأضاف أن دي ميستورا أكد له أيضا أن هيئة معارضة تشكلت في الرياض ستقود المفاوضات حتى وإن شارك في المحادثات معارضون آخرون.

وقال إنه تحدث مع رياض حجاب منسق المعارضة السورية وإنه أبلغه بأنه "سيرد على دي ميستورا و(الأمين العام للأمم المتحدة) بان جي مون صباح اليوم. أتفهم موقفهم. هم يقولون نعم للمفاوضات... وفي نفس الوقت يريدون تفاصيل عن المشاركين وعما يجري على الجانب الإنساني وعما سنتحدث عنه."

مناع: لا محادثات دون الاكراد

قال هيثم مناع الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية في تصريحات لرويترز يوم الأربعاء إنه لن يشارك في محادثات السلام المقررة في جنيف إذا لم يتلق أيضا الزعيمان الكرديان صالح مسلم وإلهام أحمد دعوة للحضور.
وقال مناع "إما أن أذهب مع أصدقائي أو لا أذهب. لا حل وسط في هذه المسألة."
وأضاف "يقترحون علينا الآن وفدا يمكننا فعليا أن نسميه الوفد الروسي ولست مستعدا لأن أكون عضوا في الوفد الروسي. من حقنا أن يكون لدينا وفدنا الخاص."


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك