المعارضة الصومالية تعلن بداية الكفاح ضد اثيوبيا

منشور 21 أيلول / سبتمبر 2007 - 08:09

اعلنت حركة المعارضة الصومالية الجديدة التي يسيطر عليها الاسلاميون الخميس انها بدات كفاحها "لتحرير" الصومال من القوات الاثيوبية.

وصرح زكريا محمود عبدي ان "التحالف يبذل كافة الجهود للتخلص من اثيوبيا" مضيفا "اننا نعتزم توسيع المقاومة في مقديشو وقد ارسلنا رجالا الى الصومال. هذه مهمتنا".

وتشكل التحالف من اجل تحرير الصومال مجددا الاسبوع الماضي في اسمرة عاصمة اريتريا خلال مؤتمر انتهى بالدعوة الى القتال ضد الجيش الاثيوبي وبتعيين مساعد قائد المحاكم الاسلامية الشيخ شريف الشيخ احمد رئيسا للمعارضة.

وشكل القادة الاسلاميون وغيرهم من زعماء حركات المعارضة تحالفهم بعد مقاطعة مؤتمر المصالحة الوطنية الذي عقدته الحكومة وانتهى في الثلاثين من اب/اغسطس في مقديشو بدون نتائج تذكر.

وستواصل اللجنة المركزية للتحالف من اجل تحرير الصومال مجددا المكونة من 191 عضوا مناقشاتها في اسمرة لتحديد استراتيجية والمصادقة على ميثاق وتعيين مسؤوليها.

وافاد مراقبون ان ثمة اختلافات حول التعيينات في المناصب الاساسية في المعارضة بين الاسلاميين والبرلمانيين المنفيين وممثلي الصوماليين في الشتات.

لكن عبدي اعتبر في تصريح لوكالة فرانس برس ان التفاوض سيثمر قريبا وان "عملية التشاور حول طريقة المضي قدما متواصلة لكننا نامل ان تنتهي خلال الايام القليلة القادمة".

وادى تدخل الجيش الاثيوبي في الصومال في نهاية 2006 وبداية 2007 الى جانب قوات الحكومة الانتقالية الى دحر نظام المحاكم الاسلامية التي كانت تسيطر منذ اشهر على مناطق كبيرة من جنوب البلاد ووسطها وبينها مقديشو.

ومن حينها تكثفت اعمال العنف في مقديشو بشكل خاص.

مواضيع ممكن أن تعجبك