المعارضة اللبنانية تطلق مبادرة للتوافق على الرئيس وتتنازل عن حكومة الوحدة

منشور 01 أيلول / سبتمبر 2007 - 07:54
اطلق رئيس مجلس النواب نبيه بري "مباردة لبنانية" تقضي بتنازل المعارضة عن مطلبها تشكيل حكومة وحدة وطنية تحصل فيها على صوت مؤثر افساحا للمجال امام توافق الفرقاء اللبنانيين المتنافسين على انتخاب رئيس جديد للبلاد.

وقال زعيم المعارضة ورئيس حركة امل الشيعية في احتفال شعبي حاشد اقيم في مدينة بعلبك في سهل البقاع الشرقي يوم الجمعة بمناسبة ذكرى مرور 29 عاما على اختفاء الامام الشيعي موسى الصدر "تفضلوا لنقر جميعا بانتخابات الرئاسة على اساس التوافق والثلثين والمعارضة لا تريد حكومة (وحدة وطنية) ولا موسعة قبل الانتخابات طالما انكم لا تريدونها. تفضلوا نحن نقبل."

واضاف "فور التوافق على المبدأ الذي ذكرت اتعهد باطلاق تشاور وحوار مع اطراف عديدة بدءا بالكرسي البطريريكي وخاصة قادة الحوار الوطني الذي انعقد في 2 (مارس) اذار 2006 في المجلس النيابي توصلا للاتفاق على اسم الرئيس الجديد."

ويشهد لبنان صراعا سياسيا عميقا تواجه فيه الحكومة اللبنانية المناهضة لسوريا والمدعومة من الولايات المتحدة تحالفا معارضا يضم بالاضافة الى حزب الله وحركة امل الزعيم المسيحي ميشال عون وغيرهم.

وتطالب المعارضة بما فيها حزب الله الشيعي بصوت مؤثر في حكومة وحدة وطنية وبالتوافق على المرشح الرئاسي كشرط لحضور جلسة انتخاب الرئيس .

وللوصول الى نصاب الثلثين يتعين ان تشارك المعارضة في التصويت. ورفضت الحكومة الائتلافية حتى الان الاستجابة للمعارضة التي تصر على مطالبها منذ نوفمبر تشرين الثاني في واحد من أسوأ الصراعات السياسية التي يخوضها لبنان منذ الحرب الاهلية بين عامي 1975 و1990.

وبموجب الدستور يتعين ان ينعقد البرلمان يوم 25 سبتمبر ايلول لاختيار خليفة للرئيس اميل لحود الحليف الوثيق لسوريا الذي تنتهي ولايته منتصف ليل الثالث والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني المقبل. لكن حتى الان لاتوجد علامة على التوصل الى تسوية للصراع السياسي بما يسمح بالمضى قدما في التصويت.

وقال بري في الاحتفال الحاشد "نعتقد ان انتخاب رئيس توافقي للجمهورية اللبنانية صنع في لبنان في المواعيد الدستورية... باكثرية الثلثين يشكل فرصة لاخراج لبنان من المأزق السياسي الراهن."

وحذر بري من اقدام المولاة على انتخاب رئيس باغلبية النصف زائد واحد خارج البرلمان قبل ايام من انتهاء ولاية لحود وهو ما كان لوح به زعماء في الاكثرية. وقال بري "كلما اسرعنا في التوافق حول الرئاسة كان خيرا وخير البر عاجله لانهاء الاعتصام ووئد الفتنة وابعاد الشر المستطير الذي يتربص في الايام العشرة الاخيرة."

© 2007 البوابة(www.albawaba.com)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك