المعارضة السورية تتهم النظام بارتكاب مذبحة بإدلب وترفض الفدرالية

منشور 07 آذار / مارس 2016 - 03:59
مقاتلان من وحدات حماية الشعب الكردية في جنوب كوباني
مقاتلان من وحدات حماية الشعب الكردية في جنوب كوباني

قالت المعارضة السورية ان القوات الحكومية السورية مدعومة بضربات جوية روسية، ارتكبت مذبحة بحق عشرات المدنيين في محافظة ادلب، كما اكدت رفضها فكرة الفدرالية، فيما اتهمت وحدات حماية الشعب الكردية القوات التركية بقصف مقاتلي الوحدات في محافظة حلب.

واعلن منسق المعارضة السورية رياض حجاب للصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف ان "المذبحة" الأخيرة التي ارتكبتها القوات السورية "أودت بحياة عشرات، واستخدمت فيها الغازات السامة والبراميل المتفجرة".

وحذر من ان "أحدث المعارك، إلى جانب اعتقالات نفذتها القوات الحكومية، تدفع بالمعارضة الى إعادة النظر في ما إذا كان ينبغي لها حضور جولة محادثات السلام في جنيف".

وقال: "الهيئة العليا للمفاوضات ستقرر في الأيام القليلة المقبلة ما إذا كانت ستتوجه إلى جنيف. وسيصدر قرار صريح بذلك... نقوّم الوضع، بعد أسبوعين من الهدنة، ونتشاور مع القادة العسكريين وغيرهم. ونحتاج الى ظروف مؤاتية قبل استئناف المفاوضات".

ولاحظ ان "خريطة وزارة الدفاع الروسية عن مواقع الجماعات المسلحة لا تتفق مع الواقع، وقد يمثل ذلك انتهاكا للهدنة"، مشددا على ان "تشكيل هيئة الحكم الانتقالي على رأس جدول أعمال محادثات جنيف".

وقال: "على الرئيس السوري بشار الأسد أن يغادر سوريا في بداية العملية الانتقالية، وان يمثل أمام العدالة الدولية ويحاسب على ارتكاب جرائم حرب".

على صعيد اخر، اكد حجاب ان "وحدة سوريا هي خط احمر".منسق المعارضة السورية رياض حجاب

وقال ردا على سؤال حول تطبيق الفدرالية "هذه المسألة غير قابلة للنقاش" معتبرا ان "فكرة الفدرالية هي مقدمة للتقسيم في سوريا وهي غير مقبولة اطلاقا".

واضاف "اتفقنا على فكرة اللامركزية الادارية في سوريا" في اشارة الى المؤتمر الذي عقدته اطياف واسعة من المعارضة السورية السياسية والعسكرية في الرياض في كانون الاول/ديسمبر والذي نتج عنه تشكيل الهيئة العليا للمفاوضات.

وتأتي مواقف حجاب الاثنين بعد اسبوع على اعلان مسؤول روسي ان فكرة الفدرالية في سوريا ممكنة في حال كانت تسمح بالحفاظ على وحدة البلاد وتحظى بموافقة الاطراف المتنازعة.

وقال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي في 29 شباط/فبراير وفق تصريحات نقلتها وكالة انباء "ريا نوفوستي" الروسية "لا يمكنني تقييم حظوظ انشاء جمهورية فدرالية في سوريا لان المسار الذي ينبغي ان يؤدي الى تحديد مستقبل سوريا لم يبدأ بعد".

واضاف "لكن اذا توصل المشاركون بعد المفاوضات والمشاورات حول مستقبل سوريا الى استنتاج مفاده ان هذا النموذج يناسبهم وسيحافظ على وحدة سوريا وعلمانيتها واستقلالها وسيادتها، فمن سيتمكن من الاعتراض على ذلك؟".

وتصاعد نفوذ الاكراد مع اتساع رقعة النزاع في سوريا في العام 2012 مقابل تقلص سلطة النظام في المناطق ذات الغالبية الكردية. وبعد انسحاب قوات النظام تدريجيا من هذه المناطق، اعلن الاكراد اقامة ادارة ذاتية موقتة في ثلاث مناطق في شمال سوريا.

ويريد الاكراد، الذين اثبتوا فاعلية في التصدي لتنظيم الدولة الاسلامية في شمال وشمال شرق سوريا بدعم من قوات التحالف الدولي، تحقيق حلم طال انتظاره بربط مقاطعاتهم الثلاث، الجزيرة (الحسكة) وعفرين (ريف حلب الغربي) وكوباني (ريف حلب الشمالي)، من اجل انشاء حكم ذاتي عليها على غرار كردستان العراق.

من جهة اخرى، قال ريدور خليل المسؤول بوحدات حماية الشعب الكردية السورية يوم الاثنين إن المدفعية التركية قصفت مقاتلي الوحدات في محافظة حلب الشمالية.

وأضاف خليل لرويترز أن القصف استهدف مدينة تل رفعت وأصاب عددا من عناصر وحدات حماية الشعب. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تركيا قصفت الوحدات في نفس المنطقة الشهر الماضي.

وتشعر أنقرة بالقلق من زيادة نفوذ الأكراد في شمال سوريا منذ أن بدأت الحرب في هذا البلد عام 2011.

وتسيطر وحدات حماية الشعب الكردية على كل الحدود الشمالية لسوريا مع تركيا تقريبا وتمثل حليفا مقربا للولايات المتحدة في الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك