المعارضة تسيطر على مواقع بقاعدة الشيخ سليمان شمال غرب سوريا

منشور 09 كانون الأوّل / ديسمبر 2012 - 01:54
مقاتلون إسلاميون خلال جنازة زميل لهم قتل في حلب
مقاتلون إسلاميون خلال جنازة زميل لهم قتل في حلب

تقدم مقاتلون معارضون للنظام السوري اليوم الاحد داخل قاعدة الشيخ سليمان العسكرية في شمال غرب سوريا التي يحاصرونها منذ اسابيع واستولوا على اربعة مراكز عسكرية, فيما فر عشرات الجنود الذين كانوا في هذه المراكز الى مركز للبحوث العلمية قريب, بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بيان ان مقاتلين ينتمون الى كتائب عدة ذات توجه اسلامي “سيطروا على ثلاث سرايا ومركز القيادة في الفوج 111 في منطقة الشيخ سليمان بريف حلب الغربي, وذلك بعد اشتباكات عنيفة استمرت منذ مساء امس وحتى الفجر” وقتل فيها مقاتلان معارضان وجندي نظامي.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ردا على سؤال لوكالة فرانس برس ان المقاتلين المعارضين تمكنوا من اسر خمسة جنود خلال العملية, مشيرا الى ان الهجوم بدا صباحا بعد اربع ساعات على توقف الاشتباكات.

وقال ان المسلحين المعارضين لم يجدوا جنودا في المراكز التي استولوا عليها, وان الاسرى افادوا ان حوالى 140 جنديا فروا من هذه المراكز وتجمعوا في مركز البحوث العلمية الموجود داخل القاعدة ايضا.

واكد مقاتلون معارضون للنظام السوري في 24 تشرين الثاني/نوفمبر ان الاستيلاء على قاعدة الشيخ سليمان التي تضم كتيبة للدفاع الجوي هو “مسألة ايام”, وذلك بعد معارك ضارية في محيط القاعدة الواقعة على تلة صخرية.

وقال قائد احدى المجموعات المقاتلة في بشقاتين القريبة من القاعدة ان قرارا اتخذ بعدم قصف المكان المحاصر بالسلاح الثقيل بحجة الخشية من وجود اسلحة كيميائية فيها, ما قد يسبب اضرارا بالغة في حال اصابة هذه الاسلحة.

وتعتبر القاعدة آخر مقر مهم للقوات النظامية غرب مدينة حلب في منطقة على تماس مع محافظة ادلب وتقع بشكل شبه كامل تحت سيطرة قوات المعارضة.

وكان احد قادة المعارضة في المنطقة قال في وقت سابق ان المقاتلين اوقفوا القصف على القاعدة خشية من وجود اسلحة كيميائية فيها.

وقال الشيخ عزام الجمر هناك احتمال بوجود اسلحة كيميائية داخل الكتيبة، ولو اننا لسنا متأكدين من ذلك تماما".

وحذرت الامم المتحدة ودول غربية وحلف شمال الاطلسي خلال الايام الماضية النظام السوري من استخدام الاسلحة الكيميائية في النزاع المستمر منذ اكثر من عشرين شهرا على ارضه، بعد تقارير اميركية عن قيام نظام الرئيس السوري بشار الاسد بتجميع المكونات الكيميائية الضرورية لتجهيز الاسلحة الكيميائية بغاز السارين على الارجح.

في المقابل، حذرت دمشق السبت من استخدام "المجموعات الارهابية" السلاح الكيميائي ضد الشعب السوري، بعد سيطرة هذه المجموعات اخيرا على "معمل خاص" لانتاج الكلور السام، بحسب ما جاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية.

واكدت الوزارة ان سوريا لن تلجأ "في اي ظرف" الى استخدام السلاح الكيميائي "ان وجد لديها".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك