المغرب: تأجيل محاكمة ”انصار المهدي” الى 29 الشهر

منشور 23 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 09:40

قررت هيئة محكمة مكافحة الارهاب في سلا قرب الرباط الخميس تأجيل جلسة محاكمة اسلاميين متهمين بالانتماء الى ما يعرف بخلية "انصار المهدي" والتحضير لاعتداءات ارهابية في المغرب الى 29 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.

وطالب محامو المتهمين ال 51 خلال الجلسة بتبرئة موكليهم.

وقال المحامي عبد الواحد وهبي "اطلب اخلاء سبيل السيدة ايمان بن سعيد وافادتها من عامل الشك".

وبن سعيد وهي زوجة طيار في الخطوط الجوية الملكية المغربية ملاحقة بتهمة الانتماء الى "خلية ارهابية قريبة من القاعدة مكلفة بتنفيذ اعتداءات في المملكة".

وبين المتهمين ثلاث نساء اخريات منهن زوجة طيار آخر في الخطوط الملكية هي زهرة الرحيوي.

من جانبه قال خليل الادريسي محامي الرحيوي ان ملف موكلته "يتضمن عيوبا وان المحكمة لا يجب ان تبني قناعاتها فقط على تقارير الشرطة".

والمجموعة المتهمة بزعامة حسن الخطاب تحاكم بتهمة "تشكيل عصابة اجرامية بهدف ارتكاب اعمال ارهابية والتعدي الخطر على النظام العام".

وبين اعضاء المجموعة اضافة الى النساء الاربع سبعة عسكريين سابقين واربعة من عناصر الدرك السابقين وضابط في الشرطة. وكان تفكيك هذه الخلية في 2006 ادى الى اقالة العديد من المسؤولين في اجهزة الامن المغربية.

من جهة اخرى ذكرت وكالة الانباء المغربية ان مغربيا تم ترحيله من اسبانيا هو لحسين مفتاح ادريسي متهم بالانتماء الى "منظمة ارهابية" وضع الخميس في الحبس الاحتياطي في مدينة سلا.

واوضحت الوكالة ان قاضي التحقيق استمع الى افادة ادريسي الملاحق بتهمة "انشاء عصابة اجرامية بهدف التحضير وارتكاب اعمال ارهابية".

وكان لحسين ادريسي اعتقل بعد تفكيك خلية في سانتا كولوما دي غرامانيه قرب برشلونة (شمال غرب اسبانيا) في حزيران/يونيو 2007.

وفي 26 تشرين الاول/اكتوبر اودعت السلطات المغربية مغربيا يدعى عبد اللطيف الزهراوي (29 عاما) طرد من اسبانيا قيد الحبس الاحتياطي في سلا قرب الرباط بتهمة "الاعداد لاعمال ارهابية".

ولم يتحدد اي موعد بعد لمحاكمة الرجلين.

مواضيع ممكن أن تعجبك