المغرب: تخفف فترة السجن في قضية تسريب معلومات لصحيفة

منشور 18 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:52
سلمت محكمة مغربية يوم الثلاثاء حكما مخففا بالسجن على صحفي نشر معلومات استخباراتية مسربة عن مؤامرة للقاعدة.

وحكم على مصطفى حرمة الله وهو صحفي في جريدة الوطن الآن بالحبس لمدة ثمانية أشهر في 15 اغسطس آب مما أثار انتقادات من محامين معنيين بحقوق الانسان وناشطي حرية الصحافة.

وسمح للصحفي بمغادرة السجن هذا الشهر في انتظار القرار من محكمة استئناف في الدار البيضاء مما رفع آمال مؤيديه بقرب الافراج عنه.

وقالت وكالة الانباء المغربية إن المحكمة يوم الثلاثاء خففت فحسب من مدة عقوبته بمقدار شهر واحد. كما خففت المحكمة من حكم بالحبس مع ايقاف التنفيذ لمدة ستة أشهر على عبد الرحيم اريري رئيس تحرير حرمة الله الى خمسة أشهر وايدت المحكمة حكما بتغريم الرجلين.

ونشرت المقالة التي أثارت الجدل في الصحيفة تحت عنوان "التقارير السرية التي حركت حالة الاستنفار في المغرب" وحوت تفاصيل تقرير استخبارات عسكريا يقول ان القاعدة قررت إرسال 12 عربيا واربعة باكستانيين لتنفيذ هجمات في المغرب ودول اخرى في شمال افريقيا.

ولم يعاقب الصحفيان وفقا لقانون الصحافة المغربي بل عوقبا بتهمة "تلقي واخفاء وثائق مسروقة".

كما حكمت محكمة عسكرية مغربية أيضا بالسجن على ثمانية ضباط في الجيش لمدد وصلت لخمس سنوات لتسريب معلومات استخباراتية للصحيفة.

وسادت حالة من التأهب منطقة شمال افريقيا منذ تهديد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي ومقره الجزائر في يوليو تموز بتصعيد حربه ضد الحكام الاقليميين " الفسدة" وحلفائهم الغربيين.

ويقول مسؤولون حكوميون إن المغرب ملتزم بتوسيع حريات الصحافة لكن الصحفيين لا يجب أن يشعروا بأنهم فوق القانون.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك