المغرب.. تفكيك خلية إرهابية وتوقيف "الأمير"

منشور 14 أيلول / سبتمبر 2021 - 11:24
عنصر من الامن المغربي
عنصر من الامن المغربي

فكك الأمن المغربي خلية "إرهابية" لتنظيم داعش في مدينة الرشيدية، حيث تم توقيف ثلاثة أشخاص بينهم المشتبه فيه الرئيسي، وهو "الأمير" المزعوم لهذه الخلية.

وقالت صحيفة "هسبريس" أن "هذه العملية تأتي في أعقاب تنسيق وثيق للمكتب المركزي للأبحاث القضائية مع مصالح المديرية العامة للأمن الوطني بشأن هذه الخلية الإرهابية، الموالية لتنظيم (داعش)، وتضم 3 أشخاص متشبعين بالفكر المتطرف ينشطون بمدينة الرشيدية، ويبلغون من العمر على التوالي 37 و27 و21 سنة".

وأوضحت "هسبريس" أنه "تم تفكيك هذه الخلية الإرهابية، في سياق تظافر وتعزيز الجهود التي تبذلها المصالح الأمنية لتحييد مخاطر التهديد الإرهابي، ومنع التنظيمات المتطرفة من بلوغ مرحلة التنفيذ المادي لمخططاتهم ومشاريعهم التي تحدق بأمن الوطن والمواطن"، حيث أن "التدخلات المتزامنة التي باشرتها عناصر القوة الخاصة التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني أسفرت عن توقيف المشتبه فيه الرئيسي، وهو "الأمير" المزعوم لهذه الخلية الإرهابية، كما تم أيضا توقيف اثنين من أعضاء هذه الخلية".

كما أفاد بلاغ صادر عن المكتب المركزي للأبحاث القضائية بأن "عمليات التفتيش المنجزة بمنازل المشتبه فيهم، وأيضا محل تجاري مملوك لأحدهم، مكنت من حجز معدات معلوماتية وذاكرتي تخزين وهواتف محمولة، وملابس شبه عسكرية، ومخطوطات عديدة مكتوبة بخط اليد وأخرى مطبوعة من الإنترنت تحرض وتمجد العمليات الإرهابية، فضلا عن ملصقات تتحدث عن ما يسمى "ولاية خرسان" باعتبارها قاعدة جديدة للقتال".

مواضيع ممكن أن تعجبك