المغرب والبوليساريو يستأنفان المفاوضات برعاية الامم المتحدة

منشور 11 آب / أغسطس 2007 - 09:47
استأنف المغرب وجبهة البوليساريو التي تسعى لانفصال الصحراء الغربية الجمعة المفاوضات بشأن مستقبل المنطقة الغنية بالموارد الطبيعية في ظل ضغوط من وسيط الامم المتحدة لتحقيق تقدم.

وبدأ مسؤولون من الرباط وجبهة البوليساريو التي تتخذ من الجزائر مقرا لها اجتماعات تستمر يومين قرب نيويورك تأتي بناء على جولة سابقة عقدت في يونيو حزيران كانت أول محادثات بينهما منذ سبع سنوات بخصوص النزاع الدائر منذ 32 عاما.

وضم المغرب المنطقة التي يبلغ عدد سكانها 260 ألفا بعد انسحاب اسبانيا منها في عام 1975. ورتبت الامم المتحدة المفاوضات بعدما قدم كل طرف خطة في ابريل نيسان.

واقترح المغرب منح المنطقة حكما ذاتيا تحت سيادته فيما اقترحت البوليساريو استفتاء من بين خياراته الاستقلال.

وقال بيتر فان فالسوم وسيط الامم المتحدة لاعضاء وفدي المغرب وجبهة البوليساريو اللذين اجتمعا في ضيعة خاصة في مانهاسيت في لونج ايلاند بنيويورك " امل أن تحافظوا على نفس الاجواء الطيبة التي ميزت الجولة الاولى."

واضاف "غير أن الاجواء ليست كل شيء. يتوقع مجلس الامن أن نعقد مفاوضات تقوم على حسنة النية وبناءة."

ويقول محللون انه لا توجد على ما يبدو ثمة مساحة تذكر لاي من الطرفين لتقديم تنازلات. وقال ملك المغرب محمد السادس في خطاب له مؤخرا ان بلاده تعرض الحكم الذاتي ولا شيء غيره.

كما يبدو من غير المرجح أن تتراجع البوليساريو عن مطلبها باجراء استفتاء بين الاستقلال أو الحكم الذاتي أو الاندماج الكامل في المملكة المغربية. وعرضت الرباط في مرحلة ما اجراء استفتاء غير أنه لم يتم ويستبعده المغرب حاليا.

ولا تعترف اي دولة بسلطة المغرب على الصحراء الغربية التي تضم مخزونات كبيرة من الفوسفات ومصائد اسماك غنية فضلا عن احتمالات بوجود النفط.

غير أن مجلس الامن منقسم. فبعض دول مجموعة عدم الانحياز تؤيد بوليساريو لكن المغرب يلقى دعما من فرنسا والامم المتحدة. وتريد واشنطن تسوية النزاع حول الصحراء الغربية حتى يتسنى لبلدان شمال أفريقيا التركيز على محاربة الارهاب.

وفي بيان تلي بعد مناقشة في مجلس الامن التابع للامم المتحدة في 11 يوليو تموز رحب مبعوث للولايات المتحدة "بجهود المغرب الجادة والجديرة بالثقة لدفع العملية قدما" كما امتدح خطة الرباط بشأن الحكم الذاتي بوصفها "واقعية".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك