المغرب يعرض وساطته بازمة الخليج والكويت تعلن استعداد قطر لتفهم هواجس "الاشقاء"

منشور 11 حزيران / يونيو 2017 - 06:16
العاهل المغربي الملك محمد السادس
العاهل المغربي الملك محمد السادس

أعلن المغرب الأحد أنه يتابع "بانشغال بالغ" الازمة الراهنة في الخليج، و"مستعد لبذل مساع حميدة" في سبيل المساعدة على حلها، فيما قالت الكويت إن قطر مستعدة للاستماع "لهواجس ومشاغل" دول الخليج العربية التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية معها.

وقالت وزارة الخارجية المغربية في بيان ان "المملكة المغربية تتابع بانشغال بالغ، تدهور العلاقات، خلال الأيام الأخيرة، بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ومصر وبلدان عربية أخرى من جهة، ودولة قطر من جهة أخرى".

وأضافت ان الملك محمد السادس قام "منذ اندلاع هذه الأزمة (...) باتصالات موسعة ومستمرة مع مختلف الأطراف"، و"دعا مجموع الأطراف لضبط النفس، والتحلي بالحكمة من أجل التخفيف من التوتر، وتجاوز هذه الأزمة وتسوية الأسباب التي أدت إليها بشكل نهائي، انسجاما مع الروح التي ظلت سائدة" داخل مجلس التعاون الخليجي.

واوضح البيان ان الرباط "حرصت على عدم الانزلاق وراء التصريحات واتخاذ المواقف المتسرعة والتي لا تقوم سوى بتأجيج الاختلاف وتعميق الخلافات" لانها "تفضّل حيادا بناء لا يمكن أن يضعها في خانة الملاحظة السلبية لمنزلق مقلق بين دول شقيقة".

واضاف انه "إذا أبدت الأطراف الرغبة، فإن المغرب مستعد لبذل مساع حميدة من أجل تشجيع حوار صريح وشامل على أساس عدم التدخل في الشؤون الداخلية، ومحاربة التطرف الديني والوضوح في المواقف والوفاء بالالتزامات".

وكانت المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر الاثنين، واتخذت اجراءات عقابية بحقها بينها الطلب من الرعايا القطريين مغادرة اراضيها خلال اسبوعين.

وتتهم هذه الدول ودول اخرى بينها مصر قطعت بدورها علاقاتها مع قطر، الامارة الخليجية الصغيرة بدعم الارهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

*استعداد للتفهم
وفي إطار جهود الوساطة قالت الكويت يوم الأحد إن قطر مستعدة للاستماع "لهواجس ومشاغل" دول الخليج العربية التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية معها.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح قوله إن الكويت تؤكد "استعداد الأشقاء في قطر لتفهم حقيقة هواجس ومشاغل أشقائهم والتجاوب مع المساعي السامية تعزيزا للأمن والاستقرار".

وقالت الكويت التي أبقت على علاقاتها مع قطر وكثيرا ما قامت بدور الوسيط لحل نزاعات في المنطقة إنها ترغب في حل الخلاف "في نطاق البيت الخليجي الواحد".

ولم تسفر جهود وساطة سابقة قامت بها الكويت، حيث أجرى الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رحلات مكوكية بين الرياض وأبوظبي والدوحة، عن تحقيق انفراجة فورية.

وكتب أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية على تويتر يقول ردا على قول الكويت إن قطر مستعدة للاستماع لهواجس جيرانها قائلا "هل هو بداية تغليب العقل والحكمة؟ أرجو ذلك".

وفي بداية الأمر عرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استضافة قطر وخصومها، وجميعهم من حلفاء الولايات المتحدة، في البيت الأبيض لكنه قال يوم الجمعة إن قطر لها تاريخ من تمويل الإرهاب على مستوى عال للغاية وأيد الضغوط الخليجية.

قالت وكالة الأنباء السعودية إن ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بحث جهود "محاربة الإرهاب ومكافحة التطرف" في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الأحد.

لكن دبلوماسيا قطريا قال لرويترز إن الأزمة تعكس غياب القيادة الأمريكية.

وأضاف الدبلوماسي الذي طلب عدم نشر اسمه "هذه أكبر شهادة على الفشل الأمريكي في الخليج... وهذا يعطي الآخرين الانطباع بأن الولايات المتحدة لا تعرف كيف تدير العلاقات مع حلفائها وليست قادرة على ذلك".

ويوم الجمعة كثفت السعودية والبحرين والإمارات ومصر ضغوطها على قطر بوضع عشرات الشخصيات والمنظمات الخيرية التي تربط بينها وبين قطر على قائمة سوداء للإرهاب.

ونفت جهة تراقب نشاط المنظمات الخيرية في قطر يوم الأحد أن تكون المنظمات الخيرية في البلاد تدعم الإرهاب قائلة إنها تأسف للاتهامات.

* شحنات إيران

على مدى سنوات استطاعت قطر التي يبلغ عدد سكانها 2.5 مليون نسمة التعامل على الساحة الدولية بما يفوق وزنها باستغلال ثروتها الطائلة من الغاز في كسب نفوذ في المنطقة وأثارت غضب الكثيرين بمواقفها المتفردة ودعمها للإسلاميين.

لكنها كانت تستورد 80 بالمئة من احتياجاتها الغذائية من دول خليجية أكبر قبل أن تقطع هذه الدول العلاقات. وتجري قطر محادثات الآن مع إيران وتركيا لتأمين إمدادات الغذاء والمياه.

وقال مسؤولان إيرانيان إن طهران أرسلت أربع طائرات شحن محملة بالأغذية إلى قطر وتخطط لتزويدها بمئة طن من الفواكه والخضر يوميا وسط مخاوف من نقص في الإمدادات.

وحذر مسؤولون بارزون من الدول التي على خلاف مع قطر من أن طلب المساعدة الخارجية قد يضعف فرص المصالحة.

قال وزير الطاقة القطري يوم الأحد إن قطر ما زالت ملتزمة باتفاق خفض إنتاج النفط المبرم بين منظمة أوبك والمنتجين خارج المنظمة.

وقال الوزير محمد السادة في بيان إن الأوضاع في المنطقة لن تمنع قطر من الالتزام بتعهدها الدولي بخفض إنتاجها من النفط.

وفي إشارة على أن دول الخليج تسعى لتخفيف الأثر الإنساني لقرارها قطع العلاقات مع قطر يوم الخامس من يونيو حزيران قالت السعودية والإمارات والبحرين يوم الأحد إنها فتحت خطوطا هاتفية ساخنة لمساعدة الأسر التي تضم أفرادا من قطر دون أن توضح مزيدا من التفاصيل.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك