المفاوضات التحضيرية لأنابوليس في مأزق ومصر تهدد بالمقاطعة

منشور 13 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 07:37

اكد الجانب الفلسطيني ان المفاوضات الجارية مع اسرائيل للتحضير لمؤتمر انابوليس وصلت الى مأزق، فيما هددت مصر بمقاطعة المؤتمر الذي تعقد لجنة مبادرة السلام العربية اجتماعا استثنائيا خلال ايام لبلورة الموقف العربي النهائي منه.

وقال مسؤول فلسطيني طلب عدم كشف هويته "ان الصعوبات القائمة ستتحول الى ازمة بين الطرفين (الاسرائيلي والفلسطيني) ومن الصعب التوصل الى وثيقة مشتركة في مثل هذه الاجواء".

ومجددا الاثنين عقد اجتماع في القدس للمفاوضين الفلسطينيين والاسرائيليين الذين يحاولون صياغة وثيقة ترسم حدود تسوية قبل المؤتمر الدولي للسلام المقرر عقده اواخر الشهر في انابوليس في الولايات المتحدة.

ونقلت الاذاعة عن مسؤول حكومي كبير فضل عدم الكشف عن هويته قوله ان المؤتمر سيعقد في 27 تشرين الثاني/نوفمبر وينتهي بعد يوم من النقاشات فقط.

كما أعلن الممثل الاعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي الاثنين ان المؤتمر سيعقد "في حوالى السادس والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر" الجاري.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان المفاوضات التمهيدية مع اسرائيل "تشهد صعوبات جدية ولم نبدأ حتى الان صياغة" الوثيقة.

ويفترض ان تتطرق الوثيقة التي ستعرض على اجتماع انابوليس للقضايا الرئيسية للنزاع وهي الحدود والدولة الفلسطينية ومصير اللاجئين الفلسطينيين والمستوطنات اليهودية والقدس.

في المقابل لم يشر المتحدث باسم الخارجية الاسرائيلية مارك ريغيف الى صعوبات خلال اجتماع الاثنين. وترأس الفريق الاسرائيلي الى هذه المفاوضات وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني.

وكان من المقرر عقد الاجتماع الاحد غير انه تم تأجيله بعد ان علق رئيس فريق التفاوض الفلسطيني احمد قريع عند حاجز اسرائيلي. وفي تصريحات لصحيفة "هآرتس" الاسرائيلية الاثنين اشار قريع الى "ازمة حقيقية" تجتازها المفاوضات مع اقتراب موعد مؤتمر انابوليس.

من جهة اخرى اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت انه سيشترط اثر لقاء انابوليس مع الفلسطينيين ان تعترف اي دولة فلسطينية مستقلة ب"اسرائيل كدولة لليهود".

ورد عريقات "نحن نرفض هذه التصريحات ونحن نعترف بدولة اسرائيل في حدود عام 1967. ونحن لا نتحدث عن دين دولة بل عن حدودها. ان مثل هذا المنطق غير مقبول".ويفترض ان تتطرق الوثيقة التي ستعرض على اجتماع انابوليس للقضايا الرئيسة للنزاع وهي الحدود والدولة الفلسطينية ومصير اللاجئين الفلسطينيين والمستوطنات اليهودية والقدس.

مصر تهدد

وفي سياق متصل صرح وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط بأن مصر قد ترفض المشاركة في مؤتمر انابوليس إذا لم تكن المحادثات فيه موجهة نحو إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وقال أبو الغيط في ختام مباحثات الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا مع المسؤولين المصريين إن مصر ستشارك وستبذل كل الجهود الممكنة لإنجاح اللقاء إذا كان يهدف إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة. وأشار إلى أن مصر لم تتلق إلى حد الآن دعوة للمشاركة.

وتلقى العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني اتصالا هاتفيا امس من وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس تركز حول "الجهود الدولية المبذولة استعدادا للاجتماع الدولي حول الشرق الاوسط" في انابوليس.

وقال بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني ان الملك اكد خلال الاتصال "ضرورة تهيئة الاجواء المناسبة لإنجاح اللقاء وصولا الى اتفاق فلسطيني اسرائيلي يعيد الجانبين الى طاولة المفاوضات وفقا لصيغة زمنية محددة تؤدي في نهاية المطاف الى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".

والاثنين اعلن امين عام الجامعة العربية عمرو موسى عن قرب عقد اجتماع استثنائي للجنة مبادرة السلام العربية لبلورة الموقف العربي النهائي من مؤتمر انابوليس.

وقال موسى عقب لقائه سولانا "ان الاجتماع الوزاري الاستثنائي برئاسة السعودية سيناقش كل النقاط الخاصة بالمؤتمر لتحديد الموقف العربي منه". واوضح "ان قرار المشاركة في المؤتمر ليس قرارا فرديا بل قرار يجب أن يكون جماعيا في ضوء المعطيات التي ستتضح بشأن المؤتمر ".

وتضم لجنة مبادرة السلام العربية 13 دولة هي الأردن والبحرين والسعودية وسوريا وفلسطين ولبنان ومصر والمغرب واليمن وقطر وتونس والجزائر والسودان اضافة الى الأمين العام للجامعة العربية.

ساركوزي وبوش

الى ذلك أكدت فرنسا انها على توافق تام جدا مع الولايات المتحدة في الأفكار التي ستطرح على مؤتمر انابوليس.

وقال دافيد مارتينون وهو المتحدث باسم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان الأخير ونظيره الاميركي جورج بوش متفقان تماما حول الموقف الذي سيتخذاه خلال المؤتمر.

واشار مارتينون في ايجاز صحافي الى ان الرئيسين ناقشا هذا الموضوع خلال المباحثات التي أجرياها في واشنطن الاسبوع الماضي.

وفي رده على سؤال حول الدعوات الموجهة الى الدول العربية وما اذا كانت سوريا ستدعى الى المؤتمر أم لا اوضح مارتينون "ان مستوى التمثيل والامور الاخرى المرتبطة به لا تزال قيد البحث" لافتا الى انه "تم طرح التمثيل العربي وانه مفتوح بشكل خاص للسلطات السورية".

وفي تطور اخر اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية ان وزيرها برنار كوشنير سيجري في باريس يوم 16 الجاري محادثات مع ممثل اللجنة الرباعية الدولية توني بلير قبل ان يغادر في اليوم التالي الى الاراضي الفلسطينية واسرائيل حيث سيجري لقاءات على مدى يومين مع الافرقاء المعنيين بعملية السلام.

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك