الملايين في "كييف" يعيشون قلق إخلاء العاصمة

تاريخ النشر: 28 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2022 - 08:55
البنية التحتية الحيوية في أوكرانيا، تتعرض لقصف متواصل من قبل القوات الروسية (أ ف ب)
البنية التحتية الحيوية في أوكرانيا، تتعرض لقصف متواصل من قبل القوات الروسية (أ ف ب)

يعيش الملايين من سكان العاصمة "كييف"، حالة من القلق والترقب، مع اقتراب دخول فصل الشتاء، بعد التصريحات المتتالية من قبل المسؤولين الأوكرانيين، بإحتمالية إخلاء جزء من سكان المدينة، بسبب مشاكل لوجستية تتعلق بالبنية التحتية لإمدادات الطاقة الكهربائية.

وقال عمدة كييف فيتالي كليتشكو اليوم الاثنين: "يجب أن نستعد لكل السيناريوهات والاحتمالات، بشأن وضع امدادات "الكهرباء" للعاصمة"، مشيرا إلى أنه لا يستبعد أسوأ الاحتمالات، وإمكانية أن يكون هناك نقل جزئي للسكان إلى ضواحي "كييف".

وأضاف: "كل واحد منا لديه خوارزمية الإجراءات حتى في حال الإخلاء، فإنه لن يكون كاملا، بل ربما جزئيا، ويمكن أن نسميه نقل مؤقت لفئات معينة من الناس إلى الضواحي، حيث يمكن أن تكون هناك خدمات".

وطلب عمدة العاصمة، من السكان، توفير ملابس دافئة، وإمدادات غذائية لا تحتاج لاستخدام الكهرباء، وكذلك توفير مصدر للمياه العادية ومياه الشرب في المنزل، بالإضافة إلى توفير بنوك طاقة مشحونة، وأجهزة كمبيوتر محمولة، وتنزيل خرائط لا تحتاج لشبكة الإنترنت على الهواتف.

وقال: "في حال حدوث أسوأ السيناريوهات، فإنه من الجيد للسكان التوجه إلى منازلهم في الضواحي، حيث توجد المواقد ومصادر المياه، أو التوجه للمعارف إن أمكن ذلك".

وألمح "كليتشكو" إلى استمرار تقنين التيار الكهربائي في "كييف" حتى فصل الربيع، في ظل عجز الطاقة الأوكراني الذي يبلغ حاليا 20%، بحسب ما أفادت وأفادت شركة الطاقة الأوكرانية "أوكروإنيرغو".

وتتعرض البنية التحتية الحيوية، لقصف متواصل من قبل القوات الروسية، مما أحدث أضرارا كبيرة في شبكات نقل التيار الكهربائي، وخطوط امداد المياه، وخروج محطات كاملة عن الخدمة.

وتستخدم "كييف" بشكل يومي، منذ أكتوبر/تشرين الأول، نظام التقنين الكهربائي الدوري والخاص بحالات الطوارئ، عقب الأضرار التي لحقت بمرافق البنية التحتية للطاقة.

مواضيع ممكن أن تعجبك