الملك عبدالله يطمئن الاردنيين عن مخزون القمح

منشور 09 آذار / مارس 2022 - 03:44
ارتفاع الاسعار في الاردن 
ارتفاع الاسعار في الاردن 

طمان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الاردنيين بان مخزون القمح لدى بلاده آمن وان هناك محاولات لتعزيزه وزيادته في ظل الازمة الروسية الاوكرانية حيث يستورد الاردن غالبية من رومانيا بعد ان توقف عن استيراد القمح الروسي 

تبعات الحرب على الاردنيين

وشدد العاهل الأردني، في تصريحات خلال لقائه اليوم رئيس مجلس النواب ورؤساء الكتل النيابية، على أهمية بذل الجهود للخروج بأقل الخسائر من تبعات الأحداث بأوكرانيا على الاقتصاد الأردني، بالتنسيق مع الأشقاء العرب، خاصة فيما يتعلق بأسعار الطاقة.

كما أكد ضرورة العمل على إيجاد الحلول لحماية المواطنين من الارتفاع العالمي للأسعار بالشراكة والتعاون بين القطاعين العام والخاص، مشيراً إلى انعكاس التطورات الأوكرانية دولياً.

وقال إن ذلك يتطلب التركيز محلياً على الأمن الغذائي، من خلال زيادة الاهتمام بالقطاع الزراعي وتوسيع رقعة الاستثمار به في أرجاء المملكة.

الاردن يستورد قمحه من رومانيا 

وفي وقت سابق أكد الناطق الاعلامي في وزارة الصناعة والتجارة ينال برماوي ان المخزون الاستراتيجي من القمح آمن ويكفي لمدة ١٥ شهرا. وبين أن الاردن لم يستورد القمح خلال عامي ٢٠٢١ أو ٢٠٢٢ من روسيا بسبب فرض الأخيرة ضرائب تصدير على القمح والشعير والذرة.

ولفت برماوي الى ان معظم مستوردات المملكة من القمح هي من رومانيا ولا تقل نسبة الكميات المستوردة منها عن ٩٠٪ من إجمالي الكميات التي تستوردها المملكة من القمح سنويا. واشار الى ان الاردن يستورد الشعير من استراليا وفرنسا والمانيا ورومانيا.


وبحسب أرقام رسمية، فإن الأردن يستورد ما نسبته 85% إلى 90% من سلّته الغذائية من الأسواق العالمية، لعدم وجود إنتاج محلي من معظم السلع، ولا تغطي الكميات المنتجة الأخرى احتياجاته، باستثناء عدد محدود جدا منها.

ارتفاع الاسعار في الاردن 

وبحسب مصدر اردني مسؤول  فإن المملكة، وإن كانت لا تستورد القمح والشعير من أوكرانيا حاليا، ووارداتها من السلع الغذائية الأخرى محدودة جدا، إلا أن المخاوف من ارتفاع عالمي على أسعار الأغذية والقمح والشعير وغيرها من السلع الغذائية سيرفع قيمة فاتورة الغذاء التي تبلغ سنويا ما بين 4 إلى 5 مليارات دولار.

وحتى هذه اللحظة واستنادا إلى بيانات وزارة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية، فإنه لم يطرأ أي ارتفاع على أسعار القمح عالميا بسبب الأزمة الأوكرانية، وهي بحدود 340 دولارا للطن.

ويبلغ احتياطي الأردن من القمح حوالي 1.3 مليون طن، تكفي الاستهلاك المحلي لمدة 15 شهرا، فيما تطرح الحكومة مناقصات مستمرة لشراء مزيد من الكميات.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك