الممرضات البلغاريات يؤكدن تعرضهن للتعذيب في ليبيا

منشور 10 آب / أغسطس 2007 - 04:21

اكدت الممرضات والطبيب البلغار الجمعة امام لجنة تحقيق في صوفيا انهم تعرضوا للتعذيب في ليبيا حيث قضوا اكثر من ثماني سنوات في السجن بعد اتهامهم ومن ثم ادانتهم بحقن اطفال ليبيين بفيروس الايدز.

وفتحت هذه اللجنة مطلع العام تحقيقا في بلغاريا بعد كشف اهالي الممرضات معلومات عن تعرضهن للتعذيب وكانت الممرضات والطبيب حينها في السجن في ليبيا.

واكد الستة جميعهم بعد عودتهم الى بلغاريا في مقابلات مع وسائل الاعلام تعرضهم للتعذيب على ايدي عناصر الشرطة في ليبيا ولا سيما الصعق بالكهرباء للحصول على اعترافات تؤكد الاتهامات الموجهة اليهم باصابة المئات من الاطفال بالايدز اثناء عملهم في مستشفى بنغازي شرق طرابلس.

وأدلت ممرضتان بلغاريتان بشهادتهن الجمعة ضد سجانيهن الليبيين وقالتا انهم عذبوهن لانتزاع اعترافات بأنهن تسببن في إصابة مئات الاطفال الليبيين بفيروس الايدز.

وبدأ مدعون بلغار في كانون الثاني/يناير تحقيقا ضد ضباط ليبيين يعتقدون أنهم عذبوا خمس ممرضات بلغاريات وطبيبا فلسطينيا ويعتزمون احالتهم الى محكمة بلغارية في حالة توافر أدلة كافية ضدهم.

وأفرج عن الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني في 24 تموز/يوليو بموجب اتفاق للتعاون بين طرابلس والاتحاد الاوروبي بعد أن أمضوا ثماني سنوات في السجون الليبية وحكم عليهم بالاعدام مرتين.

وأصر الستة دائما على أنهم أبرياء وقالوا انهم أدلوا باعترافاتهم تحت وطأة التعذيب. وقالت بلغاريا وحلفاؤها في الاتحاد الاوروبي وواشنطن أيضا ان الممرضات والطبيب أبرياء وضغطوا للافراج عنهم.

وقالت المتحدثة باسم مكتب المدعى العام "أدلت ممرضتان بشهادتيهما اليوم.. سنبحث عن الحقيقة."

وقال مسؤولون إن باقي الممرضات والطبيب سيدلون بشهاداتهم في الشهر المقبل بسبب العطلة الصيفية لوكالة التحقيقات الوطنية. وبموجب القانون البلغاري يواجه الليبيون عقوبة السجن لمدة تصل الى ست سنوات في حالة ادانتهم.

وقال محام هولندي عن الطبيب الفلسطيني أشرف الحجوج الذي حصل مؤخرا على المواطنة البلغارية انه يعتزم تقديم شكوى الى لجنة لحقوق الانسان تابعة للامم المتحدة.

وقال سيف الاسلام ابن الزعيم الليبي معمر القذافي في تصريحات لقناة الجزيرة أذيعت الخميس ان الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني تعرضوا للتعذيب بالصدمات الكهربائية وكان هناك تهديد بمهاجمة أسرهم.

وفي عام 2005 برأت محكمة ليبية تسعة ضباط ليبيين وطبيبا من تهمة تعذيب الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني.

وقال علماء غربيون إن فيروس (اتش.اي.في) انتشر في مستشفى الاطفال قبل وصول الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني وان نظام الرعاية الصحية الذي يفتقر للكفاءة في ليبيا هو على الارجح السبب الحقيقي لاصابة الاطفال بالفيروس.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك